التكنولوجيا و ما يعتقده سكان المنطقة

التكنولوجيا و ما يعتقده سكان المنطقة
من قبل

في دراسة حديثة قامت بها يوغوف عبر الإنترنت على 1506 مجيبين من السعودية (777) والإمارات (726)، بدى العديد من المجيبين متأخرين فيما يتعلّق بالتكنولوجيا مع الثلث 33% يعترفون بأنهم يعرفون فقط "الأساسيات".

بالمقابل، عدد الأشخاص الذين صنّفوا أنفسهم حديثين تكنولوجياً، وهو مصطلح يطلق على الأشخاص السبّاقون في معرفة أحدث التكنولوجيا، هو قليل نسبياً مع السدس فقط من المجيبين عبر البلدين يقعون ضمن هذه الفئة.

يعتقد المجيبون الإماراتيّون بأن البلد متقدمة تكنولوجياً أكثر من السكّان السعوديين، مع 70% في الإمارات ممن يعتقدون بأن بلدهم في المقدمة، مقابل 50% في السعودية (حيث الـ 50% الآخرون يعتقدون بأن بلدهم متأخرة عن الإمارات).

عند سؤالهم عن الطرق لنشر وتطوير التكنولوجيا في المنطقة، قام المجيبين من كلا البلدين بالتصريح بأنهم يعتقدون أن زيادة سرعة الإنترنت ، تخفيض الأسعار وإنزال تكنولوجيا جديدة خلال وقت أقصر هي المطالب الأساسية.

سكّان المنطقة باتوا يطالبون بزيادة سرعة خطوط الإنترنت لسنوات عدة، فهل ستتحقّق أحلامهم في سنة 2012؟ إن كانت الأخبار الحديثة عن توصيل أسلاك تحت البحار عبر المنطقة هي الحل، إذن فعصر الإنترنت السريع للغاية يمكن أن يصل للخليج في وقت أقصر من المتوقّع.

لنأمل أن التنافس المتصاعد بين المزودين سوف يؤدي إلى خفض الأسعار ويتيح لزيادة عدد الجيل الجديد من الشباب البارعين في أمور التكنولوجيا ويساعد على تقدم التكنولوجيا.

الرجاء قراءة قواعد جمعيتنا قبل التعليق