رفع أسعار السجائر قد يقلل من عدد المدخنين في الإمارات

رفع أسعار السجائر قد يقلل من عدد المدخنين في الإمارات
من قبل

لقد أفيد في التقارير بأنه في أغسطس القادم، ستقوم بلدية دبي باتخاذ المعايير للتقليل من عدد المدخنين في الإمارات. هذه المعايير تتضمن فرض ضرائب على سعر السجائر ومنتجات التدخين الأخرى، ممّا سيضاعف تقريباً من أسعار السجائر و سيتم تغليف علب السجائر وأدوات التدخين الأخرى بصور تحذيرية عن أخطار التدخين.

تم إجراء دراسة من قبل يوغوف عن عادات التدخين وآثار المعايير المتّخذة على عادات المدخنين:

* تقريباً ثلث (35%) الأشخاص في الإمارات يدخنون وفقط الخمس (18%) يدخنون بشكل يومي.

* خمس أضعاف عدد الإناث هم الذكور الذين يدخنون بشكل يومي (27%) مقارنة مع الإناث (5%).

* الوافدون العرب هم أكثر فئة مدخنة بشكل يومي مع أكثر من الربع (28%).

* من الواضح أنه الموظفون (22%) يقومون بالتدخين بشكل يومي مقارنة مع الذين لا يعملون (8%).

* أيضاً، الأشخاص الذين يقعون ضمن فئة الأقل دخلاً يدخنون بشكل يومي أكثر ممن هم ضمن فئة الأعلى دخلاً.

على صعيد واعد، ثلاث أرباع (74%) المدحنين أبدوا رغبتهم بالإقلاع عن التدخين. هذا بالتحديد للأشخاص ضمن الفئة العمرية 18 سنة إلى 29 سنة.

قمنا بالسؤال عن كيفية تأثير زيادة أسعار منتجات التدخين على عادات المدخنين، ردود الفعل كانت معظمها إيجابية. أقل من الثلث (31%) يزعمون بأن هذا سوف يشجعهم على الإقلاع عن التدخين و 24% قاموا بالتصريح بأنه سيشجعهم على التقليل من كمية استهلاكهم للسجائر. ولكن، أكثر من الثلث (35%) يقولون بأن هذا لن يؤثر على عادات التدخين الخاصة بهم. المجيبون الذكور أكثر إيجابية للأثر الذي ستحدثه، مع الثلث (32%) سيتشجعون للإقلاع عن التدخين مقابل الربع (25%) من الإناث.

الردود كانت متشابهة كثيراً عن كيفية تأثير الصور التحذيرية على مغلفات منتجات التدخين في عادات التدخين للأشخاص المدخنين؛ مع الثلث (32%) يقولون بأن ذلك سيشجعهم على الإقلاع عن التدخين والربع (26%) يقولون أنها ستشجعهم على التقليل من كمية السجائر التي يقومون باستهلاكها حالياً. ولكن يبدو بأن هذا المبدأ سيكون أقل تأثيراً مع أكثر من خمسي الأشخاص (42%) يزعمون بأنه لن يكون لذلك أثراً على عادات التدخين الخاصة بهم.

سيبدو بأن البلدية تأخذ خطوات نحو الطريق الصحيح؛ ولكن خمس (20%) المجيبين صرّحوا بأن الأمر يستوجب مرض قريب أو صديق من تأثير التدخين حتى يكون الأثر الأكبر مما سيسبب في تقليلهم لكمية السجائر التي يقومون باستهلاكها. يتلو هذا أقل من الخمس (17%) ممن يصرّحون بأن زيادة كبيرة في أسعار منتجات التبغ سيكون لها الأثر الأكبر وفقط أقل من السدس (14%) يقولون بأن مساعدة من متخصص في الرعاية الصحية سيكون له الأثر الأكبر. فقط 5% يقولون بأن الصور التحذيرية على منتجات التبغ سيكون لها التأثير الأكبر في تقليل كمية السجائر التي يقومون بتدخينها.

تم عقد هذا الاستبيان باستخدام منبر يوغوف عبر الإنترنت في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا والنتائج مستندة على ردود 759 شخص في الإمارات.

الرجاء قراءة قواعد جمعيتنا قبل التعليق