تقنيّة جانب المرمى

تقنيّة جانب المرمى
من قبل

كأماكن كثيرة في العالم، تُعتبر كرة القدم رياضة ذات شعبية عالية في الإمارات والسعودية. يَذكر أكثر من ثلاثة أخماس (٦٣٪) أنّهم يشاهدون أو يلعبون كرة القدم، غير أنّ اللعبة تتمتّع بشعبيّة أكبر بشكل ملحوظ لدى الذّكور (75%) من تلك الّتي لدى الإناث (٤٤٪)

  • ثمانية من أصل عشرة (٨١٪) ممّن يشاهدون أو يلعبون كرة القدم يؤيّدون استخدام تقنيّة جانب المرمى.
  • أكثر من النّصف (٥٥٪) ممّن لا يؤيّدون استخدام تقنيّة جانب المرمى يعتقدون بأنّ الأخطاء المتعلّقة باحتساب الأهداف هي جزء من الإثارة في اللعبة.

لايمكن إنكار أنّ استخدام التكنولوجيا كان له أثر كبير في عالم الرياضة و لكن إدخال التكنولوجيا في كرة القدم كان موضوعاً مثيراً للجدل في السنوات القليلة الماضية، على وجه الخصوص، استخدام تقنيّة جانب المرمى. في كلّ من الإمارات و السعودية، يبدو أنّ تأييد استخدام تقنيّة جانب المرمى عالٍ جدّاً، بحيث أنّ ثمانية من أصل عشرة (٨١٪) ممّن يشاهدون أو يلعبون كرة القدم يؤيّدون استخدام تقنيّة جانب المرمى.

السبب الرئيس لتأييد استخدام تقنيّة جانب المرمى هو أنّ الأخطاء المتعلّقة بالأهداف غالباً ما تكون ذات تأثير حاسم على نتائج المباريات (٦٥٪)، خذ مثلاً مباراة إنجلترا ضد أوكرانيا مؤخّراً خلال كأس الامم الاوروبية 2012. يَفترض أيضاً مؤيّدو استخدام تقنيّة جانب المرمى أنّ التقنيّة دقيقة للغاية و يمكن الاعتماد عليها (٥٨٪) و أنّها ضرورية حيث أنّ الحكّام يقترفون أخطاء كثيرة متعلقة باحتساب الأهداف (٤٦٪).

الأهداف المتعلّقة باحتساب الأهداف لا يمكن نسيانها بسهولة، خصوصاً إذا كانت الفرق الّتي تشجّعها مشارِكة في المباراة. مع ذلك، و على الجانب الآخر من الجدال، هناك أكثر من النصف (٥٥٪) ممّن لا يؤيّدون استخدام تقنيّة جانب المرمى يعتقدون بأنّ الأخطاء المتعلّقة باحتساب الأهداف هي جزء من الإثارة في اللعبة. الغير مؤيّدين قلقون من أنّ إدخال تقنيّة جانب المرمى سيؤدّي فقط إلى المزيد من استخدام التكنولوجيا بشكل عام في كرة القدم و ذلك بدوره سيفسد اللعبة (٤٩٪)، و أنّ استخدام هذه التقنيّة سيُخِلّ بانسيابيّة اللعبة (٢٧٪). أقليّة فقط (٩٪) لا تثق بهذه التقنيّة.

لا يقتصر التأييد المتعلّق بإدخال التكنولوجيا إلى كرة القدم على تقنيّة جانب المرمى، مع وجود 56% ممّن يؤيّدون استخدام أجهزة كشف وضع التسلل، و ٥٠٪ يؤيّدون الإعادة التلفزيونية لمعاينة قرارات إعطاء البطاقة الحمراء، و حتّى أنّ ٣٢٪ راحوا يؤيّدون الإعادة التلفزيونية لرميات التماس!

تمّ تنفيذ هذا الاستطلاع بواسطة أعضاء فريق استطلاع يوجف على الإنترنت في الفترة من 22 إلى 28 يوليو 2012. يُبرِز الاستطلاع ردود 1506 أشخاص، منهم 752 في السعودية و 754 في الإمارات.

الرجاء قراءة قواعد جمعيتنا قبل التعليق