التجارة الإلكترونية ليست ببدعة بل هي صناعة في ازدهار

التجارة الإلكترونية ليست ببدعة بل هي صناعة في ازدهار
من قبل

يقال عن التجارة الإلكترونية في هذه المنطقة بأنها ضعيفة الإنجازات. التبني المنخفض لنشاطات هذه الصناعة من قبل الشركات يعني أن هذه الشركات تفوّت على أنفسها صناعة تعود بالمليارات. و لكن ما هي المواقف الكامنة تجاه التسوق على الإنترنت؟ باستخدام أومنيبس يوجف الشرق الأوسط و شمال إفريقيا انطلقنا سعياً للإجابة على هذا السؤال. تم طرح الاستطلاع على 1895 مجيب، 1000 في الإمارات و 895 في السعودية.

  • التسوق عبر الانترنت ذو شعبية أكبر في الإمارات (75%) منه في السعودية (51%)
  • نسبة الذكور (66%) أكثر من نسبة الإناث (60%) ممّن قاموا بالشراء عبر الإنترنت
  • الأغلبية (64%) قالوا أنهم قاموا بالشراء عبر الإنترنت
  • حوالي (73%) ممّن قاموا بالشراء، يقومون بذلك بمعدّل مرة في الشهر أو أقل تكراراً من ذلك.

وعلى الأغلب ليس من المفاجئ أنّ معظم عمليات الشراء عبر الإنترنت في المنطقة هي شراء تذاكر السفر (61%) و الإلكترونيات (41%). في العالم الغربي وفي الدول الأكثر تطوراً، ينمو التسوق عبر الانترنت بسرعة كبيرة، بينما هنالك 1 من كل 10 أشخاص (12%) في السعودية و الإمارات يقولون أنهم قد اشتروا منتجات منزلية عبر الانترنت و حتى نسبة أقل من تلك (3%) قد اشتروا طعاماً عبر الإنترنت. التسوق للملابس عبر الانترنت (27%)، الأحذية، الحقائب أو الأكسسوارات (29%) هي أكثر شعبيّة بين الإناث بينما نسبة ذكور أكبر (46%) مقابل الإناث (28%) قاموا بشراء الإلكترونيات عبر الانترنت. المجيبون الذين سبق و قاموا بالشراء عبر الإنترنت يقومون بذلك لأنه أكثر سهولة و عمليةً (70%) و لأن الأسعار أقل من تلك التي في المحلات (56%). و هنالك أيضا الحالات حيث لا يمكنهم إيجاد المنتجات المتوفرة عبر الانترنت في المحلات في هذه المنطقة (39%) و أن هنالك مجموعة أكبر للاختيار (32%).

من جهة أُخرى، كثير من الناس يشككون في التسوق عبر الإنترنت، مع وجود عديد ممّن هم قلقون من الاحتيال عبر الإنترنت (60%). و على نحو مثير للاهتمام، أكثر من الثلث (37%) لم يجروا عمليات شراء عبر الإنترنت لأن ليس لديهم بطاقات خصم/ائتمان تسمح لهم بفعل ذلك. نسبة من صرّحوا بأن ليس لديهم بطاقة خصم/ائتمان أكبر على نحو ملحوظ في السعودية (44%) ممّا هي عليه في الإمارات (27%).

زادت شعبية مواقع الصفقات عبر الإنترنت على نحو ملحوظ خلال السنوات القليلة الماضية، مع ما يقارب الخُمسَين (38%) ممّن صرّحوا بأنهم قد استخدموا موقعاً مماثلاً. من حيث العضوية،

يتصدّر كوبون القائمة (65%)، يليه كل من جروبون (51%) و سوق دوت كوم ’ديل أُوف ذا داي‘ (51%). يتصدّر أيضاً كوبون القائمة (52%) عندما يتعلق الأمر بمن أجرى بالفعل عملية شراء عبر الموقع، في حين يُصرّح ما نسبتهم أقل بشكل ملحوظ بأنهم أجروا عملية شراء عبر جروبون (38%) أو ’ديل أُوف ذا داي‘ (31%).

معظم المجيبين (64%) صرّحوا بأنهم يدفعون بعض فواتيرهم عبر الإنترنت، و لكن بالنسبة لمن لا يفعل ذلك، كان الاحتيال عبر الإنترنت هو العائق الرئيسي (38%). من الظاهر أيضاً وجود عدم ثقة في الدفع عبر الإنترنت، مع وجود الربع (27%) ممّن يصرّحون بأنهم لا يثقون بأنه تم بالفعل دفع الفاتورة، و الخُمس (19%) ممّن يصرّحون بأنهم يفضّلون التعامل مع الأشخاص عندما يتعلق الأمر بدفع الفواتير.

في حين كون المنطقة بطيئة في تقبّلها للتجارة الإلكترونية، هناك بعض الشك بأن يستمر القطاع في النمو؛ حيث أنه من غير انتشار واسع لاستخدام بطاقات الخصم و الائتمان و استمرار التخوّف من أمان الإنترنت، سيبقى تبنّي الجميع لهذا القطاع بعيد المنال

الرجاء قراءة قواعد جمعيتنا قبل التعليق