٢١٪ من المهنيين في الإمارات يتوقعون الحصول على زيادة دخل تزيد على ١٥٪ في العام ٢٠١٣

٢١٪ من المهنيين في الإمارات يتوقعون الحصول على زيادة دخل تزيد على ١٥٪ في العام ٢٠١٣
من قبل

أجرى بيت.كوم، أكبر موقع للتوظيف في الشرق الأوسط، بالتعاون مع مؤسسة YouGov للأبحاث والاستشارات، دراسة بيت.كوم للرواتب في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا 2013، التي كشفت أن 67٪ من المشاركين في الإمارات يعتقدون أن رواتبهم الحالية أقل من تلك المقدمة في الشركات الأخرى العاملة في نفس المجال، في حين أفاد 3٪ عن شعورهم بمستوى عالٍ من الرضا عن رواتبهم الحالية. وأشار 8 من كل 10 إلى أن تكاليف المعيشة سوف تستمر في الارتفاع.

نبذة عن المشاركين

ما زال ربع المشاركين في الدراسة من الإمارات العربية المتحدة (25٪) يعملون في مسارهم المهني الراهن لمدة تصل إلى ثلاث سنوات. وقد قضى ما يقرب من الثلث (29٪) ما يصل إلى سنة واحدة مع صاحب العمل الحالي، في حين أن 30٪ ما زالوا في وظائفهم منذ 4 إلى 7 سنوات. ويشرف 4 من كل 10 (38٪) على 1 إلى 5 موظفين يعملون تحت إدارتهم، فيما يشرف 37٪ على 6 موظفين أو أكثر. وقد بلغ معظم المشاركين في الدراسة مستوى مهني متوسط (39٪) أو مراحل الإدارة العليا (31٪) في مسيرتهم المهنية.

وقد عمل معظم المشاركين من الإمارات في وظيفة واحدة (26٪) أو اثنين (38٪) خلال السنوات الخمس الماضية. وأفادت الأغلبية أنها تقضي ما بين سنة إلى 3 سنوات في المتوسط في كل وظيفة، على الرغم من ان 23٪ يعملون في نفس الوظيفة منذ 6 سنوات على الأقل.

وتعد هيكلية الأجور الثابتة بنسبة 100٪ الهيكلية المفضلة في دولة الإمارات العربية المتحدة وفقاً لآراء 63٪، ويميل المشاركون في الدراسة إلى تفضيل الحوافز على أساس الأداء (62٪)، أو التدريب المهني ودورات التطوير الذاتي (41٪). كما تحظى العمولات بشعبية لا بأس بها (25٪) وبدلات العطل أو الرحلات إلى الخارج (25٪).

حزم رواتب المشاركين الحالية

أشار خمس المشاركين في الإمارات (20٪) بأنهم يتقاضون رواتبهم الأساسية فقط، بينما يتقاضى 65٪ راتباً بالإضافة إلى بدلات. بالمقابل، أشار الثلث (33٪) إلى أن راتبهم الشهري الأساسي يشكل ما بين 51٪ و75٪ من أجورهم. وتشمل المزايا الإضافية التي تقدمها الشركات في الامارات التأمين الطبي الشخصي (50٪) وتذكرة سفر شخصية سنوية (46٪) وعلاوة (33٪).

ويشعر معظم المهنيين في الإمارات العربية المتحدة (50%) بمستوى رضا متوسط عن رواتبهم الحالية، مع شعور 3٪ فقط بمستوى رضا عال.

مقارنات ما بين الرواتب والتوقعات

ترى غالبية المشاركين في الإمارات العربية المتحدة أن الرواتب في شركاتهم هي أقل من غيرها من الشركات في نفس المجال (وفقاً لنسبة 67٪)، مع قول 44٪ أنهم لم يحصلوا على زيادة في العام 2012. وحصل معظم الذين نالوا زيادة في الأجر على نسبة تتراوح بين 1٪ و5٪ (وفقاً لنسبة 21٪) فيما أفاد 48٪ بأنهم غير راضين عن الزيادة التي تلقوها.

وتنقسم توقعات المشاركين في الدراسة من الإمارات العربية المتحدة حول حصولهم على زيادة خلال العام 2013، حيث يتوقع 27٪ تلقي ما يصل إلى 15٪، ويتوقع 21٪ الحصول على أكثر من 15٪، بينما لا يتوقع 28٪ الحصول على أي زيادة.

تكاليف المعيشة والادخار

يرى أكثر من نصف من المشاركين في الإمارات (53٪) أن تكاليف معيشتهم ارتفعت بنسبة أكثر من 15٪ خلال العام 2012. وهم يردون ذلك في المجمل إلى زيادة الإيجارات (80٪)، وارتفاع تكاليف المواد الغذائية (69٪)، ورسوم التعليم (38٪). ويقول 8 من أصل 10 (78٪) أن تكاليف المعيشة سوف تستمر في الارتفاع في العام 2013.

ويدّخر 4 من كل 10 مشاركين في الإمارات (37٪) ما يصل إلى 15٪ من دخلهم الشهري الفردي؛ في حين يرسل الثلث (32٪) 15٪ أو أكثر من دخلهم إلى بلدهم الأم.

وقال سهيل مصري، نائب الرئيس للمبيعات في بيت.كوم: "تشير نتائج دراسة بيت.كوم للرواتب في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للعام 2013 إلى أن الأجور لا تواكب ارتفاع تكاليف المعيشة في الإمارات العربية المتحدة، كما يبدو أن هذا هو الاتجاه العام في منطقة الشرق الأوسط. ويتوجب على الشركات أن تبدأ بمعالجة هذا الأمر لضمان تعزيز ولاء موظفيها ورضاهم، وبالتالي ستكون هنالك فرصة لتقليص عدد الموظفين الذين يتطلعون إلى تغيير وظائفهم خلال العام المقبل. ويجري بيت.كوم دراسة سنوية للرواتب في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، لتسليط الضوء على مستويات الرضا الوظيفي والعوامل المؤثرة على أسواق المنطقة. وتمثل هذه المعلومات مصدر هام لأصحاب العمل والباحثين عن عمل في المنطقة، بهدف تقييم أوضاع سوق العمل في كل بلد واتخاذ قرارات وظيفية وحياتية مدروسة".

من جانبه، قال سنديب شهال، الرئيس التنفيذي لشركة YouGov: "حري بأصحاب العمل في المنطقة أن يأخذوا العوامل التي تعزز ولاء الموظفين على محمل الجد من أجل الحد من إقبالهم على تغيير وظائفهم. ويبدو أن الموظفين في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط غير راضين عموماً عن رواتبهم في وضعها الراهن وارتفاع تكاليف المعيشة. وإذالم يتم العمل على تقليص الفارق ما بين الاثنين، قد نشهد صعوبات اقتصادية في السنوات المقبلة".

تقييم الرواتب ومستويات المعيشة في الدولة

عندما سئل المشاركون عما إذا كانت الرواتب تتزايد أو تتناقص في البلد الذي يقيمون فيه، قال 28٪ من المشاركين في الإمارات بأنها تشهد "زيادة هامشية"، في حين أفاد 28٪ أنها تشهد "زيادة معتدلة"، وقال 19٪ أنها باقية على حالها. ومن بين العوامل التي تؤدي إلى زيادة الرواتب في الإمارات ذكر المشاركون التضخم وارتفاع تكاليف المعيشة (54٪)، ونمو الفرص والنمو الاقتصادي (39٪)، والأداء المؤسسي الجيد (17٪). بالمقابل، يرى المشاركون أن من أسباب عدم زيادة الرواتب ضعف الاقتصاد (29٪)، وسوء أداء الشركات وانخفاض أرباحها (23٪)، وتوافر كفاءات مؤهلة أكثر من الوظائف المتاحة (23٪).

ويرى المشاركون في الإمارات أنهم يتمتعون في المجمل بمستوى معيشي يواكب أو يتفوق على مستوى أقرانهم من نفس الجيل، ويشير 39٪ إلى أن مستوى معيشتهم هو "متوسط"، في حين يفيد 27٪ إلى أنه "أفضل حالاً إلى حد ما"، و17٪ إلى أنه "أفضل حالاً بكثير".

ويعتزم 6 من كل 10 من المشاركين (60٪) البحث عن وظيفة أفضل ضمن نفس المجال في غضون الأشهر الاثني عشر المقبلة، في حين أن 42٪ يعتزمون البحث عن وظيفة أفضل في مجال مختلف والخمس (18٪) سوف يبحث في دول شرق أوسطية أخرى عن فرص عمل أفضل. ويبدو هذا منطقياً في ضوء اعتقاد 31٪ من المشاركين أن هناك فائض في توفر الكفاءات في الإمارات العربية المتحدة.

محفزات الولاء

تظهر الدراسة أن ولاء الموظفين في الإمارات العربية المتحدة لشركتهم الحالية قائم في الغالب على الراتب. ويعتقد 47٪ أن ولائهم يرتبط بتعويضاتهم بنسبة تتراوح ما بين 70٪ و100٪. وتشمل مقومات الولاء الوظيفي الأخرى في الدولة فرص التطور الوظيفي على المدى البعيد (35٪)، والمدير المباشر (32٪)، والزملاء وبيئة العمل (32٪).

لقد تم جمع بيانات دراسة بيت.كوم للرواتب في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، مايو 2013، عبر الإنترنت خلال الفترة ما بين 28 أبريل و5 مايو 2013، بمشاركة 15,247 شخص يقيمون في الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية والكويت وعمان وقطر والبحرين ولبنان وسوريا والأردن ومصر والمغرب والجزائر وتونس.

الرجاء قراءة قواعد جمعيتنا قبل التعليق