الطاقة الموسيقية في الشرق الأوسط

الطاقة الموسيقية في الشرق الأوسط
من قبل

لا شك بأن الموسيقى تلعب دوراً هاماً في حياتنا اليومية فيمضي الناس ساعات من وقتهم بالاستماع إليها حيث أنها تتواجد في نواحي كثيرة من حياتنا. في هذا الدراسة نكشف عادات المستطلعين في منطقة الشرق الأوسط في الاستماع إلى الموسيقى ونتطرّق إلى الأساليب المختلفة التي تقوم الموسيقى بالتأثير عليهم في حياتهم اليومية.

 يزعم غالبية المشاركين في الدراسة بأنهم يمضون على الأقل ثلاث ساعات في الاستماع إلى الموسيقى في الأسبوع الاعتيادي وما يقارب الواحد من كل خمسة أشخاص يستمعون إلى الموسيقى لأكثر من 10 ساعات في الأسبوع. وقال ثلث المستطلعين بأنهم لا يحضرون أي حفلات موسيقية خلال العام في حين أن نصف المستطلعين يحضرون ما بين حفلة واحدة إلى أربعة حفلات موسيقية في العام.

 ما يقارب نصف المستطلعين قالوا بأنه لا يمكنهم تخيّل العالم من دون موسيقى. وغالبية المستطلعين يعتبرون أن الموسيقى تشكّل جزءاً مهماً من حياتهم في حين قال الثلث أن الموسيقى ’مهمة جداً‘ بالنسبة إليهم.

 لدينا هنا بعض التعليقات من مشاركي في الدراسة حول مدى أهمية الموسيقى في حياتهم:

 "إنها وسيلة للتواصل مع ماضيك وتاريخك. الموسيقى تشعرك أحياناً بالفرح وتقوم بتهدئتك أو تشعرك بالحزن في أحيان أخرى" عاصف من دولة الإمارات

 " تلهمنا الأغاني في حياتنا اليومية. الموسيقى تشعرنا بالسعادة وتنسينا الأحزان بعض الشيء" برايان من دولة الإمارات

 "يمكن للموسيقى أن تلهمنا و تعطينا الحوافز" مجهول

 "أعتبرها عزائي الوحيد عندما أكون حزيناً فهي دائماً تواسيني" مجهول

 "الموسيقى أمر مهم في حياتي لأنني عندما أستمع لها أنسى مشاكلي ويزول همّي وتعطيني شعوراً بالطاقة" مجهول

 "عندما أكون في طريقي إلى العمل تكون الموسيقى أمر مهم بالنسبة لي لأنها تعطيني شعوراً بالاسترخاء قبل الدخول في جو ضغط العمل. وفي طريق عودتي إلى المنزل فإن الضغط الذي تعرضت له في العمل يزول مع سماعي للموسيقى" مجهول

 "تهدّىء أعصابي، الصلاة والموسيقى يعتبران ملاذي من العالم لأعيد "شحن" نفسي" علي من الكويت

 ما يقارب نصف المشاركين في هذا الاستطلاع يعتبرون المنزل مكانهم المفضّل للاستماع إلى الموسيقى، يليها في السيارة أثناء قيادتهم.

 معظم المشاركين في الاستطلاع  يوافقون بشدة على أن نوع الموسيقى الذي يستمعون إليه يعتمد على مزاجهم في تلك اللحظة والغالبية أيضاً يوافقون على أنهم يستمعون إلى الموسيقى المختلفة على حسب الوقت من اليوم. معظم المشاركين في الاستطلاع يوافقون على أن الموسيقى لديها المقدرة على تعديل مزاجهم.

 من الواضح بأن أذواق المشاركين في الاستطلاع أن الموسيقى تختلف من حيث النوع والفنانين الذين يستمعون إليهم. الموسيقى الكلاسيكية هي الأكثر تفضيلاً لدى المستطلعين تليها موسيقى الراب ثم البوب ثم الآلات والهيب هوب. ومن بعض الفنانين المفضلين لدى المشاركين هم:

 "مايكل جاكسون، أحبه وأحب أغانيه" سام من دولة الإمارات

 "رامستاين، أحب موسيقاهم الصاخبة. هم دائماً يتطوّرون ولا يشبهون أحداً في الصناعة وليسوا نسخة مقلّدة عن أحد" مجهول

"لينكن بارك، هم متجددون دائماً ورائعون" مجهول

 "طوكيو هوتيل لأنهم مختلفون في كل النواحي" مجهول

 "فنانتي المفضلة هي جينيفر لوبيز لأنها مغنية موهوبة. أحب موسيقاها ورقصها لأنك عندما تستمع إليها ستعطيك رغبة بالرقص. إنها الفنانة الأكثر موهبة في الصنعة" مجهول

 "آول سيتي لأنني عندما أستمع لموسيقاهم أشعر بالراحة والانتعاش والسكينة. عندما أكون متوتراً أستمع لموسيقاهم فأشعر بالاسترخاء" مجهول

 "إمينيم لأنه واقعي" بدر من المغرب

 "إلفيس كوستيللو، أحي كلمات أغانيه" شيماء من المغرب

 "فنانتي المفضلة هي شاكيرا. أحب أغانيها لأنها مليئة بالحيوية وتجعلني أشعر بالرغبة بالرقص" سالف من دولة الإمارات

 "الفنان المفضّل بالنسبة إلي هو ماهر زين لأن أغانيه جميلة ورائعة" ميد من المغرب

 "جنيد جامشيد لأسلوبه في أغاني الكلاسيك والبوب" عبدالله من باكستان

 بعض من الأغاني التي يفضّلها المشاركين في هذا الاستطلاع  تتضمن:

"تايمز أو يور لايف للمغني بول أنكا فهي تحاكي واقع الشخص عندما يكون في القمة و في القاع في حياته. منذ كونه طفلاً إلى أن يصبح أباً أو أماً. اللحظات السعيدة والحزينة في حياة شخص ما" برايان من دولة الإمارات

 "دو هاست، بالرغم من أنها باللغة الألمانية إلا أن كلماتها جيدة ولديها موسيقى رائعة" مجهول

 "أغنية سيف آند ساوند لفرقة كابيتال سيتيز لأنها تحمل ذكريات كثيرة لي عندما كنت في بالي" مجهول

 "مان أون ذا رن للمغني داش برلين لأن الكلمات قريبة جداً لي" مجهول

 "أول باي مايسيلف لسيلين ديون لأن الكلمات قريبة جداً لي" نيني من دولة الإمارات

 "لا بوهيم لأزفانور لأنها تذكرني بمرحلة مهمة في حياتي" مجهول

 "هارد تو ساي آيم سوري لفرقة بويز تو مين لأنها تلمس شيئاً في داخلي" سالفي من دولة الإمارات

 "يسترداي لفرقة البيتلز لأنها تذكرني في شبابي" نبيه من الجزائر

 من المثير بالاهتمام أن المشاركين في الاستطلاع  يعتقدون أن ذوقهم في الموسيقى يختلف مع تقدّمهم في السن ومعظم المشاركين قالوا بأن لديهم أغاني معيّنة تذكرهم بأحداث وذكريات من حياتهم.

الرجاء قراءة قواعد جمعيتنا قبل التعليق