التخطيط خلال "الوقت الضائع" لإحتفالات ليلة رأس السنة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

التخطيط خلال "الوقت الضائع" لإحتفالات ليلة رأس السنة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا
من قبل

أمازلت لم تخطط كيف ستمضي ليلة رأس السنة؟.. حسنا، فالإحصائية الأخيرة من يوجوف تكشف بأن 40% من الأشخاص في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا يقومون بوضع خططهم لليلة رأس السنة في نفس اليوم.

ليلة رأس السنة، اليوم الأخير في السنة بالنسبة للتقويم الميلادي، هو يوم الـ31 من ديسمبر. يتمّ الاحتفال بهذا اليوم في عديد من الدول بسهرة خاصة حيث يقوم الناس بزيارة أصدقائهم، تناول العشاء في الخارج أو مشاهدة عروض الألعاب النارية. وبمناسبة نهاية عام 2014 قامت يوجوف باستخدام خدمة “الأومنيباص” بعمل استطلاع شمل 632 شخص في أرجاء الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لمعرفة انطباعاتهم عن رأس السنة وخططهم للاحتفال بها.

أظهرت نتائج يوجوف “أومنيباص” بأن العفوية هي الأساس لاحتفالات ليلة رأس السنة حيث قال ثلثيّ المستطلعين بأنهم سيقومون بالتخطيط للاحتفال قبل بضع أيام فقط من رأس السنة أو في نفس اليوم. أما فيما يتعلّق بالرفقة، فقد قال الغالبية بأنهم يفضّلون تمضية ليلة رأس السنة مع الزوج/ الزوجة أو مع الأصدقاء.

يكمن السؤال الرئيسي للأشخاص الذين يحتفلون بليلة رأس السنة هو هل سيذهبون إلى مكان ما للاحتفال أم أنهم سيمضون الليلة في المنزل. بالتفكير في هذه السنة، النسبة الأكبر من المستطلعين قرروا البقاء في المنزل (40%) مقارنة بـ30% ممن سيخرجون من المنزل في تلك الليلة.أما 30% الآخرين لم يقرروا بعد.

 من بين الأشخاص الذين سيمضون ليلة رأس السنة في المنزل، 40% فضّلوا ذلك لأنهم لا يحتفلون بهذه المناسبة. 28% ينوون البقاء في المنزل لمشاهدة الاحتفالات على شاشة التلفاز بينما يخطط 23% دعوة الأهل والأصدقاء لتمضية الوقت سويّة في المنزل. نسبة صغيرة من المستطلعين يوّدون البقاء في المنزل ليلة رأس السنة للاتصال بالأهل والأقارب المقيمين في دول أخرى أو لتحضير وجبة عشاء منزلية.

 من بين الـ600+ مشارك في استطلاع “الأومنيباص” من الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، 30% قالوا بأنهم يخططون للخروج في هذه الليلة. من بين هؤلاء الأشخاص، 58% ينوون الذهاب إلى مدينة أخرى للاحتفال. النشاطات التي سيقومون بها خارج المنزل في تلك الليلة هي مشاهدة عروض الألعاب النارية (37%)، تناول العشاء في مطعم (35%) أو زيارة الأهل/ الأصدقاء (31%). وفي المعدّل، يتوقّع هؤلاء الأشخاص صرف مبلغ 500 درهم إماراتي في حين أن الذين سيمضون ليلة رأس السنة في المنزل يتوقّعون تكلفة تقارب الـ 197 درهم إماراتي.

 مهما كانت مخططاتك لليلة رأس السنة هذا العام، تتمنى لكم يوجوف سنة رائعة في عام 2015!

الرجاء قراءة قواعد جمعيتنا قبل التعليق