أهم أحداث عام 2014 والتي كان لها التأثير الأكبر على منطقة الشرق الأوسط

أهم أحداث عام 2014 والتي كان لها التأثير الأكبر على منطقة الشرق الأوسط
من قبل

لقد شاهدنا الشمس تغيب على سنة 2014 الحافلة بالأحداث – أعلنت داعش عن خلافتها الإسلامية، انخفاض أسعار النفط بشكل كبير، اختفاء الطائرة الماليزية (رحلة 370) و تفشّي فايروس الإيبولا في غرب القارة الإفريقية.

 تركت أحداث عديدة على مدى العام الماضي بصماتها في زوايا مختلفة من العالم ونقوم نحن هنا بالكشف عن أهم 6 أحداث كان لها تأثيراً شخصياً على المقيمين في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

 إعلان تنظيم داعش الخلافة الإسلامية

 من بين الـ623 المستطلعين في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، قالت النسبة الأعلى من المستطلعين (80%) أنهم قد سمعوا عن إعلان تنظيم داعش للخلافة الإسلامية. ومن بين هؤلاء المستطلعين، قال الثلث أن هذا الحدث هو الأكثر تأثيراً عليهم على الصعيد الشخصي في عام 2014 – حيث حصل هذا الحدث على أعلى مرتبة للأحداث التي كان لها تأثيراً شخصياً على المستطلعين.

 ومن بين هؤلاء، قال نصف المستطلعين أن هذا الحدث كان له تأثير مباشر على بلد إقامتهم وجاءت هذه النسبة الأعلى للمقيمين في بلاد الشام. عبّر المستطلعون في دول الخليج العربي عن شعورهم بأن حكومات بلادهم تقوم بالشكل الأكبر باتخاذ الإجراءات الوقائية للرفع من مستوى الأمن (44%)، في حين لم يشعر المقيمون في بلاد الشام بذلك إلى حد كبير.

 تفشّي فايروس الإيبولا في غرب القارة الإفريقية

 80% من المستطلعين أخبرونا كذلك بأنهم على علم بتفشّي فايروس الإيبولا في غرب أفريقيا. من بين هؤلاء، قال نصف المستطلعين أنهم يعتقدون بأن حكوماتهم سبّاقة باتخاذ تدابير فعّالة للتعامل مع تفشّي الفايروس. وقال 55% من المستطلعين بأنهم يتخّذون بشكل شخصي تدابير وقائية أكثر مثل غسل أيديهم بشكل أكثر تكراراً وتجنّب الأماكن المزدحمة. لكن بشكل عام لم يشعر المقيمون في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بأن لهذا الحدث تأثير كبير عليهم شخصياً.

 اختفاء الطائرة الماليزية (الرحلة 370)

 68% من المستطلعين قالوا بأنهم على علم باختفاء الطائرة الماليزية رحلة 370. ولكن عند سؤالهم عن تأثير هذا الحدث على احتمالية سفرهم، عبّرت النسبة الأكبر من المقيمين (49%) عن معارضتهم تجاه فكرة أن "اختفاء الطائرة قد يؤدّي إلى التقليل من مدى احتمالية سفري"—وجاءت هذه النسبة الأعلى بين المسافرين الذكور . وافق 17% فقط من المستطلعين على هذه العبارة بينما لم يكن لدى 24% أي تعليق عن هذا الأمر. بالإضافة إلى ذلك فإن غالبية المستطلعين عارضوا بأن هذه الحادثة قد قامت بالتأثير "بشكل سلبي على شعوري تجاه السفر" (49%).

الانخفاض الكبير في أسعار النفط

 63% من المستطلعين قالوا بأنهم على علم بانخفاض أسعار النفط مؤخراً ويعتقد العديد بأن هذا قد يؤدي إلى مرحلة ركود أخرى في المستقبل القريب في حين يعتقد ما يزيد على نصف المستطلعين بأن "انخفاض أسعار النفط سيؤدّي إلى عدم استقرار الوضع الاقتصادي في بلد إقامتي". وبالإضافة إلى ذلك، انقسم المستطلعون بين مؤيّد ومعارض عمّا إذا كان "انخفاض أسعار النفط له تأثير على وضعهم الاقتصادي الخاص"—حيث وافق 52% مع هذه العبارة بينما عارضها 48%.

 حادثة إطلاق النار في أوتاوا ووضع الرهائن في سيدني

الحدث الأقل معرفة بين المستطلعين من العام الماضي هو حادثة إطلاق النار في أوتاوا ووضع الرهائن في سيدني (27% لكليهما). لكن من بين الذين كانوا على علم بهذه الحادثتين، وافق غالبية المستطلعين بأن "هذه الأحداث سترفع من نسبة التمييز في المستقبل" (54).

 شراء الفيسبوك لتطبيق واتس آب

 من بين الغالبية العظمى من المستطلعين النشيطين على وسائل التواصل الاجتماعية مثل فيسبوك و واتس آب (93% من المستطلعين)، عبّرت نسبة كبيرة منهم (63%) عن قلقها حيال خصوصية معلوماتهم الشخصية على الإنترنت حيث اعتبروها من أكثر الأمور تأثيراً عليهم في عام 2014، وشعرت الإناث بذلك أكثر من الذكور. هذه المخاوف التي تتعلّق بخصوصية المعلومات الشخصية قد ازدادت مع استحواذ الفيسبوك على تطبيق واتس آب – مما أدى إلى جعل ثلثي المستطلعين يقومون بتوخّي الحذر بشكل أكبر عند استخدام وسائل التواصل الاجتماعية.

 التوقعات لعام 2015

 عند سؤالهم عن شعورهم تجاه العام المقبل، أبدى المستطلعون في دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا شعورهم بالتفاؤل حول عام 2015 حيث قال 67% أنهم يعتقدون بأن الأوضاع سوف تتحسّن—وقد قام بالتعبير بالشكل الأكبر عن هذا الشعور المقيمون في دول الخليج وشمال أفريقيا. نحن نتطلّع بفارغ الصبر لرؤية ما سيجلبه العام الجديد ونتمنّى لكم عاماً سعيداً مليئاً بالنجاح والتقدّم في 2015!

 شمل هذا الاستطلاع 623 مقيم في دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا باستخدام خدمة يوجوف للأبحاث على الإنترنت الأومنيبس في الفترة ما بين 25 ديسمبر 2014 و 4 يناير 2015. البيانات تعكس بشكل عام عيّنة مستخدمي الإنترنت في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

انضم الآن إلى يوجوف! وجهات نظرك تصنع الخبر...

الرجاء قراءة قواعد جمعيتنا قبل التعليق