منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، مع انسياقها وراء الأعمال، تختار طموحات تتعلّق بالوظائف لعام 2015

منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، مع انسياقها وراء الأعمال، تختار طموحات تتعلّق بالوظائف لعام 2015
من قبل

لا شك بأن قراراتنا لأنفسنا للعام الجديد قد بدأت في التشكّل مع دخولنا في عام 2015 ويبدو بأن المهنة هي في مقدّمة ما يتمنّى مقيمو منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تحسينه وتطويره في هذا العام.

في استطلاعنا الأخير، أخبرنا 75% من المستطلعين بأنهم كانوا قد اتخذوا قرارات لتحسين وتطوير أنفسهم مع بداية العام الجديد. من بين هؤلاء الأشخاص، قال ما يقارب النصف أنهم قد اختاروا تحقيق طموحاتهم فيما يتعلّق بالمهنة خلال الـ12 شهر القادمة. ينطبق هذا بالأغلب على الوافدين في المنطقة.

لكن لا يبدو بأن التركيز على المهنة هو بالأمر الجديد على المقيمين في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا حيث قالت النسبة الأكبر من المستطلعين (44%) أنهم أخذوا قرارات تتعلّق بطموحاتهم في العمل سابقاً في عام 2014 كذلك.

عند استرجاع ذكرياتهم عن العام الماضي، قال ثلاثة أرباع المستطلعين الذين شاركوا في الدراسة بأنهم قاموا بتحقيق قراراتهم لعام 2014 بنجاح، بالمقارنة مع 23% ممن لم يستطيعوا تحقيقها. لكن حتى بالنسبة لهؤلاء الأشخاص فلا يمكن اعتبارهم "خاسرين" إذ أن 43% منهم قالوا بأنهم تمكّنوا على الأقل من المحافظة على مخططاتهم لتحسين وتطوير أنفسهم في الشهور الـ6 الأولى من العام - مما نعتبره نحن شخصياً إنجازاً كبيراً!

يبدو أن معظم المستطلعين يحتاجون إلى الـ365 يوم الكاملين لتحقيق قراراتهم لتحسين وتطوير أنفسهم في عام 2015 حيث قال ثلث المشاركين في الاستطلاع بأنهم سيمنحون أنفسهم الفرصة طوال العام لتحقيق طموحاتهم الشخصية.

وبناءً على إجابات المستطلعين فإن ثاني أكثر قرار اتخذوه لتحسين وتطوير أنفسهم هذا العام هو تعلّم شيء جديد، بالنسبة لـ41% منهم. الحفاظ على اللياقة البدنية وتحسين الصحّة تبعت ذلك في المرتبة الثالثة من قراراتهم لأنفسهم وذلك بالنسبة لـ34% من المستطلعين.

الغالبية العظمى من المستطلعين (83%) يختارون لتحقيق أهدافهم بالاعتماد على أنفسهم عن طريق قوة الإرادة والمثابرة. لكن هناك البعض ممن يعتقدون بأنهم سيحتاجون لبعض المساعدة حيث قال 28% أنهم سوف يستعينون بالأصدقاء والأسرة لتحقيق ذلك في حين قال 1 من بين 10 عشرة أشخاص فقط (11%) أنهم سيحصلون على المساعدة من شخص مختصّ.

عند سؤالهم عن أسباب عدم تحقيق القرارات، قال 43% من المستطلعين بأن ضعف الإرادة هو السبب الرئيسي لعدم تحقيق قرارات تحسين وتطوير النفس في العام الجديد. ثلث الأشخاص الذين يبدو بأنهم لا يرغبون بقطع "وعود كاذبة" كانوا قد أخبرونا بأن معظم هذه القرارات غير واقعية في الأصل.

أكثر القرارات الشائعة لتحسين وتطوير النفس في عام 2015 هي:

1. السعي وراء طموح يتعلّق بالمهنة/ العمل 4.القيام بالأعمال الخيرية/ مساعدة الآخرين
2. تعلّم شيء جديد 5. ممارسة الرياضة بشكل أكبر/تحسين اللياقة البدنية
3. المحافظة على الصحة واللياقة البدنية 6. السفر

سواءً كنت تتبنى فكرة قرارات تحسين وتطوير النفس في العام الجديد أم لا، يوجوف تتمنى لك حظاً وفيراً في عام 2015!

تم استطلاع رأي 664 مقيم في منطقة الشرق الأوسط و شمال أفريقيا خلال الفترة 2 - 9 يناير 2015 باستخدام خدمة الأبحاث عبر الإنترنت الـ أومنيبس من يوجوف. البيانات تمثل بشكل واسع مجتمع مستخدمي الإنترنت في منطقة الشرق الأوسط و شمال أفريقيا.

الرجاء قراءة قواعد جمعيتنا قبل التعليق