يوجوف، و بيت.كوم، ومنظمة التعليم من أجل التوظيف يرسمون مساراً لزيادة نسبة توظيف النساء في المنطقة

يوجوف، و بيت.كوم، ومنظمة التعليم من أجل التوظيف يرسمون مساراً لزيادة نسبة توظيف النساء في المنطقة
من قبل
في

بالرغم من عقود من التطورات التي أدّت إلى تحسين مستوى المساواة بين الجنسين في المنطقة فيما يتعلّق بالتعليم إلّا أن ما يقلّ عن واحدة من بين كل 3 إناث في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا هنّ في عداد القوى العاملة في يومنا هذا، وفقاً لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية.

وبالرغم من انحدار النساء الشابات من خلفية مهنية جيّدة في ظلّ هذا النموّ الكبير والتطوّر التقني السريع إلا أن أغلب الأبحاث المتداولة عن البطالة بين النساء في المنطقة لا تتطرّق بالتحديد إلى هذه الفئة الشابة. أما اليوم، وبالتعاون مع بيت.كوم، أكبر موقع إلكتروني للوظائف في الشرق الأوسط، و منظمة التعليم من أجل التوظيف، شبكة التوظيف الرائدة لجيل الشباب في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، فيسرّ ليوجوف أن تعلن عن طرح تقرير جديد تحت عنوان: ’الوظيفة الأولى للنساء الشابات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: بين التوقّعات والوقائع‘.

 تتناول الدراسة التي شملت 18 دولة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا أهمّ المخاوف والحقائق التي تواجهها النساء الشابات الاتي يبحثن عن وظيفة والاتي يعملن حالياً بالإضافة إلى أصحاب الوظائف الذين يبحثون عن موظفين شباب من الجنسين في المنطقة. وتطرح هذه الدراسة أسئلة مثل: كيف تبحث النساء الشابات عن الوظائف عند دخولهنّ إلى سوق العمل؟ ما هي التوقعات والافتراضات التي تقوم بتشكيل مرحلة انتقال النساء الشابات اللاتي يبحثن عن وظيفة عند محاولتهنّ للدخول إلى سوق العمل؟ وكيف يمكن مقارنتها بتوقعات وافتراضات هؤلاء اللاتي هنّ في تعداد القوى العاملة حالياً وتوقعات وافتراضات أصحاب العمل الذين قد يقوموا بتوظيفهنّ؟

وتقدّم النتائج معلومات قيّمة عن عمليات التوظيف بالنسبة لأصحاب العمل كما تعكس الحقائق مقارنة بالتوقعات لدى النساء الشابات الباحثات عن وظيفة واللاتي يعملن حالياً. ومن أهم هذه المعلومات هي التعريف بالخطوات الملموسة التي يمكن لأصحاب العمل، الشركات الغير ربحية، المتطوّعون، والنساء الشابات أنفسهنّ كذلك القيام بها لزيادة نسبة توظيفهنّ.

وتعليقاً على نتائج الدراسة، قالت جواو نيفيس، كبيرة مدراء الأبحاث في شركة يوجوف: "يسلّط هذا التقرير الضوء على النواحي التي يمكن اتخاذ خطوات عملية فيها على الفور لتحسين وضع التوظيف بالنسبة للنساء الشابات في المنطقة وسوف تستمرّ يوجوف بالبحث عن فرص لنشر التوعية والمعلومات في المنطقة عن المشاكل المتعلّقة ببطالة جيل الشباب في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والحاجة الضرورية إلى إيجاد حلول لها."

وقالت لمى عطايا، المديرة التنفيذية للتسويق في بيت.كوم: "يبدو بأن هناك تفاوتاً بين توقعات النساء الشابات والواقع فيما يتعلّق بالإلتحاق بسوق العمل فضلاً عن عدم وجود أي تطبيق أو وعي للسياسات التي تشجّع على توظيف النساء الشابات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. نحن ندرك التأثير الإيجابي للنساء في النهاية لذا لدينا الإصرار في إلتزامنا لخلق بيئة لتبادل المعرفة والخبرات عن وقائع العمل في المنطقة. ومن خلال توفير المعلومات القيّمة والبيانات الفعلية لكلا أصحاب العمل والباحثين عن وظائف، فبإمكاننا أن نكون حافز التغيير الذي سيشجّع النساء الشابات على الحصول على وظائف مستدامة والتقليل من الفجوة بين الجنسين في سوق العمل."

وتقول ياسمين نحّاس دي فلوريو، نائبة الرئيس للاستراتيجيات والشراكات لدى التعليم من أجل التوظيف: "إن ما يزيد على نصف خرّيجي التعليم من أجل التوظيف هنّ نساء شابات ونحن نشهد في كل يوم التأثير العميق الذي تقوم النساء العاملات بإحداثه في الشركات في مجتمعاتهنّ. التعاون مع بيت.كوم ويوجوف لتوليد المعرفة حول ما يتعلّق بالصعوبات التي تواجه توظيف النساء الشابات في المنطقة هو جزء مهم من مهمّتنا في تحفيز الشباب في المنطقة بالمهارات والفرص التي يحتاجون إليها لبناء مسار عمل ناجح ومستقبل زاهر لأنفسهم ولعائلاتهم ولمجتمعاتهم.

الرجاء قراءة قواعد جمعيتنا قبل التعليق