أكثر من نصف الإماراتيين يشعرون بحافز قويّ للإلتحاق بالخدمة العسكرية في أعقاب ذكرى شهداء الإمارات

 أكثر من نصف الإماراتيين يشعرون بحافز قويّ للإلتحاق بالخدمة العسكرية في أعقاب ذكرى شهداء الإمارات
من قبل
في

في إحياء الذكرى الأولى ليوم الشهيد في دولة الإمارات والذي يصادق يوم 30 نوفمبر 2015، كشفت دراسة جديدة قامت بها شركة يوجوف بهذه المناسبة من أن 56% من الإماراتيين صرّحوا بأنهم يشعرون بحافز أكبر للإلتحاق بالخدمة العسكرية في الدولة إجلالاً للشهداء الذين سقطوا من أجل دولة الإمارات العربية المتحدة.

وأظهرت الدراسة التي أجريت عبر الإنترنت وشارك فيها مستطلعون مقيمون في دولة الإمارات بأن 78% من المستطلعين يعتقدون بأن سقوط الشهداء الإماراتيين في اليمن قد أدّى إلى تعزيز روح عزيمة والإصرار والتضامن الوطني في الدولة.

ويبدو تأثرهم بهذه الذكرى واضحاً عند اتفاق الإماراتيين (78%) والوافدين (89%) بشكل كبير على حد سواء بأن التعاطف والتقدير قد جميعا بينهم في الدولة. وعبّر 82% من المقيمين في الدولة مشاعرهم بأن لدى دولة الإمارات مسؤولية كبيرة في التأكد من أن تبقى ذكرى هؤلاء الشهداء خالدة مدى الحياة.

وفي أعقاب استشهاد أبطال دولة الإمارات في اليمن، يعتقد 81% من المستطلعين بأن شعب دولة الإمارات وحكّامها قد أبدوا تضامناً كبيراً بالإضافة إلى 77% ممن يعتقدون بأن وسائل الإعلام المحليّة قد أظهرت وحدة وتعاون في تغطية الأحداث في اليمن.

أما أفضل تقدير لشهداء دولة الإمارات فهو تقديم العزاء والمساندة لأهالي الشهداء. ويعتقد 1 من بين كل 2 من المستطلعين بأن إطلاق المبادرات التي تسعى إلى العناية بأسر الشهداء (49%) يعتبر التقدير الأنسب لتضحية الشهداء بأرواحهم فداءاً للوطن، وخاصة بين الوافدين (50% يعتقدون ذلك بالمقارنة مع 38% من الإماراتيين) في حين يعتقد 39% بأن تقدمة حكام دولة الإمارات التعازي لأهالي الشهداء هي الوسيلة الأفضل لتقديرهم.

وبشكل عام فإن 86% من المقيمين في دولة الإمارات هم على علم بأن الدولة ستقوم بإحياء ذكرى الشهيد الأولى في 30 نوفمبر 2015. ومن بين الأشخاص الذين هم على علم بيوم الشهيد، يزعم ثلث المستطلعين بأنهم سيقومون بعمل شيء أو نشاط مميز في هذا اليوم في حين قال 44% أنه ليس لديهم مخططات للقيام بأي شيء معيّن.

"التضحية" (57%) و"الوطنية" (45%) هي أكثر المرادفات المرتبطة بيوم الشهيد في دولة الإمارات، على حسب اعتقاد المستطلعين، تليها "الشرف" (36%) و "الفخر/ الاعتزاز" (31%). وجاء الشعور بالفخر والعزّة أكبر بين الإماراتيين (48% مقارنة بـ29% من الوافدين).

وسيقوم معظم المقيمون في دولة الإمارات بإحياء ذكرى الشهيد في الـ30 من نوفمبر من خلال المشاركة في الفعاليات والنشاطات المقامة خصيصاً لهذا اليوم (45%) تليها الصلاة على روح الشهداء والدعاء لهم (27%) والقيام بشعائر إحياء الذكرى المتعلّقة بالوقوف دقيقة صمت وتنكيس الأعلام إجلالاً وإكباراً لتضحيات الشهداء (8%). ويبدو أن الإماراتيين هم أكثر احتمالاً بأن يقوموا بالمشاركة في فعاليات يوم الشهيد أو القيام بأمر مميز في هذا اليوم مقارنة بالوافدين (52% مقابل 32% من الوافدين).

قامت يوجوف بإجراء هذه الدراسة عبر الإنترنت في الفترة ما بين 17 و 22 من شهر نوفمبر 2015 وشارك فيها 941 مجيب في دولة الإمارات. البيانات تعكس بشكل عام عيّنة مستخدمي الإنترنت في دولة الإمارات.

الرجاء قراءة قواعد جمعيتنا قبل التعليق