كيف يتسوق جيل الألفية في دول مجلس التعاون الخليجي عبر الإنترنت؟

كيف يتسوق جيل الألفية في دول مجلس التعاون الخليجي عبر الإنترنت؟
من قبل

دبي 17 يوليو 2017: بعد أن استحوذت شركة أمازون – عملاقة التسوق عبر الإنترنت – على موقع سوق.كوم وفي انتظار إطلاق الموقع المحلي للتسوق الإلكتروني (نون.كوم)، حظى التسوق عبر الإنترنت برواج غير مسبوق في دول مجلس التعاون الخليجي. فقد أوضحت الدراسة التي أجرتها يوجوف مؤخرًا أن 83% من جيل الألفية بدول مجلس التعاون الخليجي قد تسوقوا عبر الإنترنت خلال الستة أشهر الماضية، حيث تسوق 42% على مواقع التسوق المحلية وتسوق 41% على مواقع التسوق العالمية.

توصلت الدراسة إلى أن أغلب ما قام جيل الألفية في دول مجلس التعاون الخليجي بشراؤه عبر الإنترنت هو الهواتف الجوالة (20%) والكمبيوتر وبرامج الكمبيوتر (20%) ويليها المعدات الإلكترونية (19%) والألعاب الإلكترونية (17%) و الكتب الإلكترونية (13%)، كما أنه اتضح أيضًا أن كل من الزهور (3%) ومنتجات رعاية الحيوانات المنزلية (3%) والموسيقى (4%) والأدوات الرياضية (6%) والكتب (6%) ومنتجات الصحة (7%) هي الأقل شراءًا عبر الإنترنت.

كما توصلت الدراسة إلى أن أبرز عوائق التسوق عبر الإنترنت بالنسبة لجيل الألفية في دول مجلس التعاون الخليجي هي عدم الارتياح للدفع مقابل المشتروات عبر الإنترنت (41%) ومصاريف الشحن المرتفعة (37%) والوقت المستغرق للتوصيل (34%). وقد اشتملت عوائق التسوق بالنسبة للسيدات في دول مجلس التعاون الخليجي على : عدم توافر خيار الدفع نقدًا عند الاستلام (33%) وعدم الثقة في أصالة المنتجات المُقدمة عبر الإنترنت (30%) وعد توافر معلومات كافية حول عملية الاسترجاع (20%).

كيف يتسوق جيل الألفية في دول مجلس التعاون الخليجي عبر الإنترنت؟

الرجاء قراءة قواعد جمعيتنا قبل التعليق