رؤية 2030 ترفع سقف التوقعات للاستثمارات العقارية في المملكة العربية السعودية

رؤية 2030 ترفع سقف التوقعات للاستثمارات العقارية في المملكة العربية السعودية
من قبل

فادت دراسة بحثية جديدة، أن مستثمري العقارات بمنطقة الخليج الذين يتطلعون للاستثمار في السعودية لديهم توقعات كبيرة بأن يشهد السوق العقاري بالمملكة تطورات إيجابية مهمة بفضل رؤية 2030. وقد خلصت أحدث دراسات مؤشر الأداء العقاري إلى هذه النتائج. ويُذكر أنه تم إجراء هذه الدراسة من خلال شراكة بين شركة يوجوف وريستاتكس سيتي سكيب الرياض للكشف عن رأي المستثمرين في السوق العقاري بالمنطقة.

وفي ضوء تطبيق رؤية 2030، التي تُعد محركًا رئيسيًا للاستثمار العقاري، طُرح على المشاركين في الدراسة سؤال حول التأثير المرتقب للخطة الاقتصادية للمملكة لفترة ما بعد النفط. توقع نصف المشاركين في الدراسة دفع الخطة لعجلة التنمية في سوق العقارات بالرياض على وجه الخصوص، لا سيما العقارات السكنية (33%)، بينما توقع 43% دفع عجلة التنمية العقارية في جدة ومكة على التوالي. ويرى المشاركون في الدراسة كذلك أن الخطة ستؤدي إلى زيادة وحدات التجزئة/الوحدات التجارية وستسمح بتدفق الاستثمارات الأجنبية المباشرة إلى المملكة.

تم إعداد هذه الدراسة البحثية قُبيل إقامة ريستاتكس سيتي سكيب الرياض، الذي ستعقد فعالياته في مركز الرياض الدولي للمؤتمرات والمعارض في الفترة من 27 إلى 30 سبتمبر2017.

من جانبه قال حسين الفراج ، الرئيس التنفيذي لمعرض ريستاتكس سيتي سكيب الرياض، "تمنحنا النتائج التي خلصت إليها الدراسة نظرة إسترشادية عن ظروف السوق في الوقت الراهن. ومن هذا المنطلق، نتوقع قدرًا كبيرًا من الاهتمام من جانب الراغبين في شراء المنازل والمستثمرين الذي سيحضرون هذا الحدث للاستفادة من الخيارات المتاحة للأسعار والتخفيضات على العقارات المقدمة من مجموعة واسعة ومتنوعة من المنتجات العقارية داخل المعرض. وتجدر الإشارة إلى تواجد عدد من المطورين العقاريين المحليين والدوليين والوسطاء لمساعدتهم في اتخاذ قرارات شراء مستنيرة في المعرض مباشرةً".

أشار المشاركون في استطلاع الرأي كذلك إلى أهمية الموقع بالنسبة للمساكن؛ فقد أفادت الدراسة أن العقار السكني المثالي من وجهة نظر 50% منهم يقع في وسط المدينة، وهي منطقة سكنية بالكامل، ويرغب أكثر من خُمس المشاركين في الحصول على وحدات سكنية ضمن مجمّعات مع تفضيل أن تضم هذه المجمّعات مساحات تجارية (22%).

ولفت كايلاش ناجديف، العضو المنتدب لشركة يوجوف في منطقة الشرق الأوسط إلى أن "مؤشر الأداء العقاري السنوي مصمّم لتتبّع رأي السوق حول القطاع العقاري بالشرق الأوسط وذلك لمساعدة القطاع في التوسع مع أخذ المستثمرين المستقبليين بعين الاعتبار. وأشارت نتائج عام 2017 إلى أن السعودية سوق جذّاب للمستثمرين من دول الخليج نظرًا للعمل برؤية 2030 التي أثبتت فاعليتها كعامل محفّز لتحقيق تطورات مستقبلية ملموسة. وتوضّح الدراسة أيضًا أهمية التعامل مع قضايا مثل الإسكان المُيسر وخيارات التمويل وتوفّر معلومات العقارات بالنسبة إلى العاملين في القطاع بينما تواصل المملكة تعزيز جاذبية السوق العقاري".

الرجاء قراءة قواعد جمعيتنا قبل التعليق