8 من بين كل 10 في السعودية يعتقدون أنه يجب السماح للمرأة بقيادة السيارات في المملكة

8 من بين كل 10 في السعودية يعتقدون أنه يجب السماح للمرأة بقيادة السيارات في المملكة
من قبل

تبعاً لمرسوم تاريخي صدر عن الملك سلمان في الشهر الماضي للسماح للمرأة في السعودية بقيادة السيارة، قامت شركة يوغوف، بالتعاون مع صحيفة عرب نيوز (Arab News) بإجراء استطلاع للرأي مع ما يزيد على 500 شخص مقيم في المملكة لرصد آرائهم فيما يتعلّق بهذا القرار الذي من شأنه تغيير حياتهم.

كشفت الدراسة بأن ما يقارب الـ8 من بين كل 10 من السعوديين المقيمين في المملكة يؤيّدون قرار السماح للمرأة بقيادة السيارات، مع إبداء غالبية الإناث برغبتهن في التقديم للحصول على رخصة قيادة.

بيّنت الدراسة أنواع السيارات التي تفضّلها الإناث في المملكة وأوضحت كذلك بأن معظمهنّ يعتقدن بأن هذا القرار سيقوم بتغيير مجرى حياتهن.

تدلّ نتائج دراسة عرب نيوز/ يوغوف، والتي تمّ إجراؤها في بداية شهر أكتوبر، على أن 95% من السعوديين هم على علم بهذا القرار للسماح للمرأة بقيادة السيارات في السعودية مع شعور معظم المستطلعين بالإيجابية تجاهه بشكل عام.

77% من المستطلعين يؤيّدون هذا القرار ويبدو أنه أكثر قبولاً بين الإناث مقارنة بالذكور حيث أن 7 من بين كل 10 من الذكور يعتقدون بأنه يجب السماح للمرأة بقيادة السيارة في حين أن 82% من الإناث يعتقدن ذلك.

إعطاء المرأة حرية التنقّل والاعتقاد بأن قيادة السيارة هي من إحدى "حقوق الإنسان الأساسية" جاءت من أهم أسباب تأييد المستطلعين لقرار رفع حظر قيادة السيارة عن المرأة في المملكة.

لكن بالنسبة للأشخاص المعارضين للقرار فإن 54% يعتقدون بأنه "ليس من الآمن للنساء قيادة السيارات" في حين يعتقد 36% بأن هذا أمر "منافي للعادات والتقاليد المحلية".

عند سؤالهم عن الأثر الذي سيحدثه قرار السماح للمرأة بقيادة السيارة، جاء الاعتقاد بالتأثير الإيجابي على اقتصاد المملكة في مقدمة الأمور بالنسبة للذكور والإناث المشاركين في الاستطلاع.

يعتقد 4 من بين كل 10 مستطلعين بأن هذا القرار سوف يساعد على دعم الاقتصاد في المملكة في حين قال 35% بأنه سيعطي فرصة لعدد أكبر من الإناث للذهاب إلى العمل.

معظم الإناث في المملكة يعتمدن حالياً على أحد أقاربهن من الذكور للتنقّل مع تصريح 75% منهن بذلك.

لكن، على حسب الدراسة، ما يقارب ربع المستطلعات من الإناث قد قمن بقيادة سيارة في بلد آخر و65% ينوين الحصول على رخصة القيادة في المملكة.

وقد أوضحت الدراسة التأثير الكبير لهذا القرار على المجتمع حيث أن ثلثي الإناث المشاركات في الاستطلاع يعتقدن بأنه سيقوم بتغيير حياتهن بشكل كبير في حين يعتقد النصف بأن القرار سوف يسمح لهن بالذهاب إلى العمل بسهولة أكبر.

وقد علّق فيصل عباس، رئيس تحرير جريدة عرب نيوز، على نتائج هذا الاستطلاع قائلاً بأنه يشكف التأثير الحقيقي لهذا القرار التاريخي بالنسبة للمجتمع السعودي.

وأضاف عباس: "إن رفع حظر قيادة المرأة للسيارات في المملكة هو أحد أحدث الخطوات التي تأخذ مجراها في المملكة من أجل الإصلاحات على المستويين الاجتماعي والاقتصادي ولكن سيكون لهذا التغيير الأثر الأكثر إيجابية على الحياة اليومية للمواطنين".

"من أهم النتائج التي كشفتها دراسة عرب نيوز/ يوغوف هي أن معظم الإناث في المملكة يخططن للجلوس خلف مقعد القيادة ليتمكنّ من الذهاب إلى العمل".

"سيؤدي ذلك إلى حصول المزيد من الإناث المتعلّمات في المملكة على فرص للعمل مما سوف يزيد بدوره من الدخل المادي للأسرة وسيساعد على تحقيق الأهداف الاقتصادية الطموحة للمملكة والتي تهدف إلى تقليل اعتمادها على النفط لوحده".

ويمكن لقطاع السيارات كذلك توقع الازدهار الاقتصادي نتيجة لهذا القرار الذي سوف يسمح للمرأة بقيادة السيارات في السعودية حيث أن 85% من الإناث في السعودية الاتي ينوين الحصول على رخصة قيادة عند تطبيق القرار سوف يقمن بشراء سيارة، على حسب نتائج الدراسة الحالية.

يبدو أن السيارات الاقتصادية هي المفضلة لدى الإناث حيث تتوقع 44% منهنّ إنفاق ما يقارب 40 ألف ريال سعودي (10,666 دولار أمريكي) أو أقلّ من ذلك مقابل شراء سيارة.

وقد ألقت الدراسة الضوء كذلك على أنواع السيارات التي ترغب الإناث في السعودية شراءها. لون السيارة الأكثر شيوعاً بينهن هو الأسود (29%) والأبيض اللؤلؤي (12%) في حين أن الأقل رغبة لديهنّ هو للّون الوردي، الرمادي والبني.

سيارات السيدان متوسطة الحجم هي المفضلة بالنسبة للإناث في السعودية واللاتي يفضلن تويوتا، BMW و جيب بالشكل الأكبر.

ويؤيّد كايلاش ناجديف، مدير عام شركة يوغوف في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، أن هذا القرار بالسماح للمرأة في المملكة بقيادة السيارة لديه احتمالية بتحسين الاقتصاد فيها.

وأضاف كايلاش قائلاً: "إن هذا القرار التاريخي، ومن دون شك، حاصل على دعم كبير داخل المملكة حيث أن 77% من السعوديين يؤيّدون قرار رفع حظر قيادة السيارة عن المرأة"، على حسب الدراسة.

"وهذا الأثر لا يقاس فقط بسماح القرار للمرأة حرية التنقّل فحسب بل له تأثير كبير كذلك على الفرص التي سيجلبها إلى المجتمع السعودي واقتصاد الدولة. فعند تصريح 6 من بين كل 10 من المستطلعات بأنهن ينوين الحصول على رخصة قيادة فور توفرها، يتوضّح لنا بأن قطاع السيارات في المملكة هو قيد الازدهار".

شارك في هذه الدراسة ما يقارب 503 من السعوديين المقيمين في المملكة بنسبة متعادلة تقريباً ما بين الذكور والإناث تمثّل العيّنة نسبة السعوديين البالغين المستخدمين. للحصول على نتائج الدراسة كاملة، الرجاء زيارة www.arabnews.com.ة للحصول على النتائج كاملة.

الرجاء قراءة قواعد جمعيتنا قبل التعليق