أبوظبي ودبي تحصلان على لقب أفضل المدن للعيش والعمل في الشرق الأوسط

أبوظبي ودبي تحصلان على لقب أفضل المدن للعيش والعمل في الشرق الأوسط
من قبل

الموظفون في الشرق الأوسط يعتبرون مدن دولة الإمارات الأفضل من الناحية الاقتصادية، الاجتماعية-الثقافية، البيئية والعوامل التي تحفّز البدء بنشاطهم التجاري الخاص

كشف نتائج دراسة جديدة عن ’أفضل المدن في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا‘ والتي قامت بإجرائها شركة يوغوف بالتعاون مع بيت.كوم – أكبر موقع إلكتروني للوظائف، بأن أبوظبي ودبي هي أفضل المدن للعيش والعمل في هذه المنطقة. وقد استندت نتائج هذه الدراسة الإقليمية على عدة عوامل يتم أخذها بعين الاعتبار بما فيها الوضع الاقتصادي للدولة، البيئة، مستوى المعيشة، الأمور الاجتماعية – الثقافية والتسهيلات بخصوص بدء نشاط تجاري خاص.

بشكل عام، أحرزت دبي وأبوظبي المراتب الأعلى على معظم هذه العوامل. وقد سجّلتا كذلك علامات عالية جداً على مقياس السعادة حيث أن ما يزيد على ثلاثة أرباع المقيمين في هاتين المدينتين قد عبّروا عن سعادتهم بالعيش فيها.

وقد علّق سهير مصري، نائب مدير حلول أصحاب العمل لدى شركة بيت.كوم، قائلاً: "قامت دراسة بيت.كوم عن ’أفضل المدن في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا‘ بتسليط الضوء على أكثر المدن للعيش والعمل بالنسبة للأفراد في هذه المنطقة مما يعطينا نظرة شاملة هامة حيث أن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تعتبر متنوّعة جداً وفيها العديد من العوامل التي قد تؤثر على جودة الحياة بشكل عام. بصفتنا الموقع الأكبر للوظائف في المنطقة فنحن نؤمن بأنه من إحدى مسؤولياتنا أن نقوم بتزويد كافة الباحثين عن عمل والشركات ورواد الأعمال بأحدث الأدوات والمعلومات التي قد تساعدهم على اتخاذ قراراتهم المهنية بشكل موزون. فعلى الباحثين عن عمل أن تكون لديهم فكرة واضحة عما يمكن لكل مدينة تقديمه لهم. وبالمقابل أيضاً فإن على الشركات معرفة ما هو وضعها بالنسبة للباحثين عن عمل وكيف يمكن لها أن تساهم في رفع المستوى المعيشي في المدينة التي تعمل منها. إضافة إلى ذلك فإن روّاد الأعمال يبحثون دائماً عن المدن التي قد تمنحهم الفرصة لبناء مشروع ناجح والمساهمة في تنمية الاقتصاد فيها."

العوامل الاجتماعية – الثقافية والبيئية

تتضمن العوامل الاجتماعية – الثقافية الأمور التي تتعلّق بالثقافات وبالمدن والمجتمعات بالإضافة إلى طريقة تفكير ومشاعر وتصرفات المقيمين في هذه المناطق. في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، تعتبر أهم العوامل الاجتماعية – الثقافية هي النسب المنخفضة للجرائم (81% قالوا بأن هذا أمر ’مهم جداً‘)، تطبيق القوانين بفعالية (78% قالوا بأن هذا أمر ’مهم جداً‘) ومعاملة كافة الجنسيات بعدل ومساواة (75% قالوا بأن هذا أمر ’مهم جداً‘). وقد سجّلتا دبي وأبوظبي أفضل النتائج فيما يتعلّق بهذه النواحي.

وبالرغم من عدم اعتبارها بذات الأهمية إلا أن عند سؤال المستطلعين عن العوامل الرياضية، الثقافية والترفيهية، جاءت النتائج بأن أكثرها أهمية هي توفر النشاطات العائلية المناسبة لكل أفراد الأسرة (53% قالوا بأن هذا أمر ’مهم جداً‘)، توفر الحدائق الطبيعية/ الأماكن الخضراء (53%)، توفر خيارات الاستجمام والراحة/ الاسترخاء (50% قالوا بأن هذا أمر ’مهم جداً‘) وتوفر النشاطات الخارجية/ الرياضية (48% قالوا بأن هذا أمر ’مهم جداً‘). مرةً أخرى، قامت دبي وأبوظبي بإحراز أعلى النقاط على هذه المقاييس.

إضافة إلى ذلك، يبدو أن المقيمين في مدن الشرق الأوسط يعطون أهمية وقيمة كبيرة للعوامل البيئية المتعلّقة بالنظافة مثل نظافة المياه (84% قالوا بأن هذا أمر ’مهم جداً‘)، نظافة الهواء (74% قالوا بأن هذا أمر ’مهم جداً‘) ونظافة الشوارع (70% قالوا بأن هذا أمر ’مهم جداً‘). وقد حصلت أبوظبي، تليها دبي ومن ثم مسقط على أعلى 3 مراكز للعوامل البيئية. في الواقع، قال ما يزيد على 9 من بين كل 10 مستطلعين بأن نظافة الشوارع في دبي وأبوظبي تعتبر "جيدة" أو "ممتازة".

عوامل البدء بنشاط تجاري

الأمور المادية هي الأكثر أهمية بالنسبة للمستطلعين فيما يتعلّق بعوامل البدء بنشاط تجاري بما في ذلك انخفاض الرسوم والضرائب (62% قالوا بأن هذا أمر ’مهم جداً‘)، تقبّل السوق للأفكار والابتكارات الجديدة (59% قالوا بأن هذا أمر ’مهم جداً‘) وسهولة الحصول على الموارد المالية لبدء نشاط تجاري (58% قالوا بأن هذا أمر ’مهم جداً‘). ومن جديد، حصلت دبي وأبوظبي على أعلى الدرجات فيما يتعلّق بهذه الأمور.

العوامل الاقتصادية والمستوى المعيشي

عند سؤال المستطلعين عن النواحي الاقتصادية الأهم في الدولة التي يقيمون بها، قال ما يزيد على ثلثيً المستطلعين (77%) بأن توفر فرص العمل هو الأمر الأكثر أهمية. وقال ما يزيد على كل 4 من بين 10 مستطلعين في دبي وأبوظبي بأن توفر الوظائف في المدينة التي يقيمون فيها هو أمر "جيّد" أو "ممتاز". وقال ما يزيد على ثلث المستطلعين بأنه أمر "متوسط".

العوامل الأخرى الهامة بالنسبة للمستطلعين تتضمن التطوّر الوظيفي (74% قالوا بأن هذا أمر ’مهم جداً‘)، توفّر السكن بأسعار معقولة (73% قالوا بأن هذا أمر ’مهم جداً‘) وتوفر الاحتياجات اليومية بأسعار معقولة (72% قالوا بأن هذا أمر ’مهم جداً‘).

جاء التأمين الصحي وأنظمة الضمان الاجتماعي (82%) كأهم الأمور فيما يتعلّق بحقوق العمال والموظفين في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وقد صرّح ثلثي المستطلعين في دبي وأبوظبي بأن ضمانهم الاجتماعي والتأمين الصحي هو "جيّد" أو "ممتاز".

وتتبع هذه الأمور مكافأة نهاية الخدمة (74% قالوا بأن هذا أمر ’مهم جداً‘)، حماية الأجور (72% قالوا بأن هذا أمر ’مهم جداً‘) وحقوق إنهاء الخدمات/ تسريح الموظف من العمل (69% قالوا بأن هذا أمر ’مهم جداً‘). سجّلت أبوظبي ودبي أعلى النتائج لتحققا لقب أفضل المدن في المنطقة فيما يتعلّق بحقوق العمال.

أما فيما يتعلّق بمستوى المعيشة، يزعم المستطلعون في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بأن أهم العوامل هي الأمن والسلامة، الرعاية الصحية والتعليم. قال غالبية المستطلعين (84%) بأن الشعور بالاستقرار والأمن هو أمر "مهم جداً". يلي ذلك جودة التعليم (82% قالوا بأن هذا أمر ’مهم جداً‘)، توفر مرافق الخدمات الصحية (81% قالوا بأن هذا أمر ’مهم جداً‘) وجودة مرافق الخدمات الطبية (81% قالوا بأن هذا أمر ’مهم جداً‘). وحصلت دبي وأبوظبي من جديد على لقب أفضل المدن في المنطقة فيما يتعلّق بالمستوى المعيشي.

وعلّقت أنجالي شهابرا، كبيرة الأبحاث في شركة يوغوف قائلة: "عند قيامنا بإجراء دراسة ’أفضل المدن‘، لم نكن فقط نبحث عن آراء المستطلعين عن المباني والمتغيّرات الاقتصادية لكل مدينة فحسب بل وقمنا كذلك بتحليل العوامل الاجتماعية والثقافية التي تلعب دوراً هاماً في جودة الحياة. لم تقم النتائج فقط بتسليط الضوء على أن العديد من المدن في منطقة الشرق الأوسط تقوم بتوفير نسب رضا مرتفعة للمقيمين الحاليين فيها بل وكشفت كذلك عن الأمور الهامة التي يجب التركيز عليها للحفاظ على نفس المستوى من الجودة من أجل المستقبل.

تم جمع بيانات استطلاع بيت.كوم عن ’أفضل المدن في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا‘ لعام 2017 عبر الإنترنت في الفترة ما بين 6 سبتمبر 2017 إلى 2 أكتوبر 2017. شارك في الدراسة 5,114 مجيب في المنطقة. المدن التي شملتها الدراسة هي الجزائر، الاسكندرية، القاهرة، عمّان، مدينة الكويت، بيروت، الدار البيضاء، مراكش، الرباط، مسقط، دمشق، جدة، الرياض، المنطقة الشرقية، تونس، أبوظبي، دبي، المنامة والشارقة.

الرجاء قراءة قواعد جمعيتنا قبل التعليق