على المنصات الرقمية الحذر من "الأخبار الكاذبة" للحفاظ على ثقة مستخدميها في دول الخليج

على المنصات الرقمية الحذر من "الأخبار الكاذبة" للحفاظ على ثقة مستخدميها في دول الخليج
من قبل

57% من الأشخاص قد يفقدون ثقتهم بالعلامات التجارية/ الشركات التي تعلن عن منتجاتها على المواقع الإلكترونية التي تنشر الأخبار الكاذبة

 "الأخبار الكاذبة" هي إحدى أكثر العبارات تردداً في عام 2017. فمنذ ظهورها لأول مرة أثناء الانتخابات الرئاسية الأمريكية في العام الماضي، أصبحت هذه العبارة تتردد كأسلوب للتعبير على ألسنة العديد من المعلّقين والمذيعين وحتى الأفراد. بناءاً على نتائج آخر دراسات يوغوف، يعتقد المستهلكون بأن المنصات الرقمية هي المعرضة بالشكل الأكبر للوقوع في مشكلة "الأخبار الكاذبة" في دول الخليج.

تظهر نتائج دراسة يوغوف أومنيبس والتي شملت ما يزيد على 2,500 مشارك في المنطقة بأن أكثر مصادر الأخبار ثقة بالنسبة للأفراد هو التلفزيون  حيث يعتقد 7 من بين كل 10 من المستطلعين (72%) بأنه يمكنهم الوثوق نوعاً ما أو كثيراً بالأخبار الصادرة منه. يليه في ذلك الراديو (يثق به 66%) والجرائد (64%) في حين أن مستوى ثقتهم هو الأقل بالمنصات الرقمية للحصول على الأخبار منها (62%).

أما فيما يتعلق بـ "الأخبار الكاذبة"، تظهر النتائج بأن معظم المستهلكين (68%) يعتقدون بأنها تشكّل مشكلة فعلية على المنصات الرقمية في حين أن ثلثي المستطلعين (63%) يعتقدون بأن الأخبار الكاذبة قد تكون مشكلة فيما يتعلّق بالأخبار على التلفزيون وما يزيد على نصف المستطلعين يعتقدون بأنها قد تكون مشكلة في الأخبار الصادرة من الجرائد (57%) والراديو (51%).

فقط 1 من بين كل 5 أشخاص يثقون بشكل كبير بالأخبار التي يقوم أصدقاءهم وأقاربهم بنشرها عبر الإنترنت

كشفت الدراسة عن أن وسائل التواصل الاجتماعي تعدّ المصدر الرئيسي للأخبار في المنطقة حيث يقوم 44% من المستطلعين في دول الخليج بنشر ومشاركة الأخبار عليها على الأقل مرة واحدة في اليوم. لكن وبالرغم من أن ثلثي المستطلعين (65%) يثقون بالأخبار التي يقوم أصدقاءهم وأقاربهم بنشرها على وسائل التواصل الاجتماعي، قال 1 من بين كل 5 منهم فقط بأنهم يثقون بها "بشكل كبير". المستطلعون الأكبر سناً هم الأقل ثقة بهذه الأخبار حيث أن 1 من بين كل 20 شخص يبلغون من السن 40 عاماً فما فوق لا يثقون على الإطلاق بالمحتويات التي يقوم أصدقاءهم وأقاربهم بنشرها على الإنترنت.

 

43% من المستطلعين في دول الخليج لديهم انطباعات سلبية عن العلامات التجارية/ الشركات التي تعلن عن منتجاتها على المنصات التي تنشر الأخبار الكاذبة

يبدو أن الأفراد حذرون بخصوص المحتويات التي يرونها على الإنترنت حيث أن 6 من بين كل 10 مستطلعين قد قاموا بأبحاثهم الخاصة للتحقق من صحة هذه الأخبار بعد مشاهدتها/ قراءتها. لكن وبالرغم من تفهّمهم لفكرة "الأخبار الكاذبة" إلا أنهم غير متسامحين مع العلامات التجارية/ الشركات التي ترتبط بأي شكل من الأشكال بها فقد قال 43% من المستطلعين بأن وضع إعلانات على المنصات التي تحتوي على هذه الأخبار قد يترك انطباعاً سيئاً لديهم تجاهها وأن 57% قد يفقدوا ثقتهم بهذه العلامات التجارية/ الشركات.

53% من المستطلعين قد يتوقفوا عن شراء علامة تجارية ما في حال قيامها بترويج أخبار كاذبة أو وهمية

أظهرت نتائج البحث بأن فضائح العلامات التجارية قد تؤثر على آراء وتصرفات المستهلكين. فمثلاً، إذا اكتشف المستهلكون بأن علامة تجارية ما تقوم بالترويج لأخبار كاذبة أو وهمية فإن الغالبية (53%) سوف يتوقفون عن شرائها. 43% سوف يقومون باختيار  علامة تجارية بديلة عنها في المستقبل أو سيقومون بإخبار أصدقائهم وأقاربهم عن ذلك. إضافة لذلك، فإن 43% من المستطلعين سيتوقفون عن متابعة العلامة التجارية على مواقع التواصل الاجتماعي و 24% قد يصل بهم الأمر إلى حذف تطبيق هذه العلامة التجارية من هاتفهم.

تم جمع البيانات عبر الإنترنت لاستطلاع يوغوف أومنيبس في الفترة ما بين 16 و 24 من أكتوبر 2017. شارك في هذه الدراسة 2,736 مستطلع من المقيمين في دول الخليج من بين المشاركين في فريق استطلاعات يوغوف على الإنترنت والمكوّن من أكثر من 5 ملايين عضو حول العالم. البيانات تعكس بشكل عام عيّنة الأفراد البالغين مستخدمي الإنترنت في دول الخليج.

الرجاء قراءة قواعد جمعيتنا قبل التعليق