مُعظم خبراء التسويق في دولة الإمارات يعتقدون بأن التفاعل مع ’المؤثرين في السوشيال ميديا‘ يعود بالفائ

مُعظم خبراء التسويق في دولة الإمارات يعتقدون بأن التفاعل مع ’المؤثرين في السوشيال ميديا‘ يعود بالفائ
من قبل

43% ينفقون ما قد يصل إلى 10 آلاف دولار أمريكي على كل حملة إعلامية يقوم بها المؤثرين في السوشيال ميديا لهم

حقق الأثر الذي يتركه المؤثرون في السوشيال ميديا على رفع مستويات المعرفة بالعلامات التجارية، وخاصة بين الأشخاص من جيل الألفية، أعلى مستوياته في دولة الإمارات حيث كشفت أحدث دراسات YouGov Omnibus والتي قامت بها لصالح شركة العلاقات العامة الاستراتيجية الرائدة  BPG Cohn & Wolfe أن 94% من خبراء التسويق في الشركات في دولة الإمارات يعتقدون بأن تسويق المؤثرين في السوشيال ميديا للعلامات التجارية قد أصبح أمراً هاماً لضمنان نجاحها.

قامت النسخة الثانية من دراسة BPG Cohn & Wolfe للمؤثرين في السوشيال ميديا باستطلاع آراء ما يزيد على 100 شخص من خبراء التسويق والتواصل بالإضافة إلى مدراء العلامات التجارية عبر مجموعة متنوعة من المجالات في دولة الإمارات لتقييم آخر الاتجاهات المتعلّقة بالاستفادة من المؤثرين في السوشيال ميديا في برامج التسويق التي تقوم بها هذه الشركات.

أوضحت أحدث النتائج بأن ما يقارب نصف المستطلعين (49%) يقومون بالتعاون حالياً مع المؤثرين في السوشيال ميديا في المنطقة لتسويق منتجاتهم/ علامتهم التجارية مما يعتبر تحولاً واضحاً من وسائل الإعلان التقليدية. ويعتقد الغالبية العظمى من المستطلعين كذلك بأن الاستفادة من المؤثرين في السوشيال ميديا بالتسويق يساعد على الوصول إلى المجتمع الرقمي عبر الإنترنت واستهداف العيّنة المطلوبة من المستهلكين بفعالية أكبر مع تحقيق عوائد أفضل على الاستثمار للتسويق.

BPG Cohn & Wolfe هي قسم العلاقات العامة الاستراتيجية لمجموعة BPG، إحدى أعرق الشركات الكبرى للتسويق والإعلام المتكاملة. وقد علّق المدير التنفيذي للشركة، آفي بهوجاني، قائلاً: "أصبحت العلامات التجارية اليوم، وأكثر من أي وقت مضى، تعتمد على الطرق المبتكرة الجديدة لرواية قصّتها ضمن السوق التنافسي الحالي لذا فهي تقوم بالاستفادة من المؤثرين في السوشيال ميديا كجزء أساسي من استراتيجيّتهم المتكاملة للتسويق. وقد كشفت نتائج استطلاعنا هذا بأن غالبية العلامات التجارية في دولة الإمارات تعتقد أنه بإمكانها الوصول إلى العيّنة المستهدفة من المستهلكين من خلال التعاون مع المؤثرين في السوشيال ميديا."

وأضافت تغريد عريبي، مديرة العلاقات العامة في BPG Cohn & Wolfe  - قسم الممارسات الاستهلاكية، قائلة: "صرّح ما يقارب نصف العلامات التجارية، 49%، بأنها قد قامت بتعيين وكالات لإدارة المؤثرين في السوشيال ميديا في حين أن 63% من الشركات تلجأ إلى دليل مخصص ببيانات الاتصال مع هذه الشخصيات حيث يقومون بالتواصل معهم بشكل مباشر بأنفسهم مما يوضّح تطوّر اهتمام السوق وتركيزه على استخدام المنصات الرقمية للتواصل والاندماج مع المستهلكين."

بالنسبة لـ39% من المستطلعين فإن الصفة الأولى التي يبحثون عنها في المؤثرين في السوشيال ميديا هي بأن يكونوا من إحدى الشخصيات المعروفة في المجتمع وبأن يكون لديهم عدد كبير من المتابعين. أما التحدي الأكبر الذي يواجههم في ذلك فهو "إيجاد الشخصية المناسبة" (55%) يليه "التفاوض بشأن الشروط والأحكام" معهم (41%) و"التواصل معهم أثناء الحملة الإعلامية" (39%).

كشفت النتائج بأن غالبية المؤثرين في السوشيال ميديا يتوقعون الحصول على مكافأة مقابل عدد ’الإنجازات‘ التي يقومون بها للعلامة التجارية (عدد الصور، مقاطع الفيديو أو المنشورات...إلخ التي يقومون بوضعها ومشاركتها) عوضاً عن أن تكون بناءاً على مدى نجاح الحملة الإعلانية على حسب النتائج الفعلية والتي يمكن قياسها (زيادة نسبة المبيعات، عدد الزيارات للموقع الإلكتروني...إلخ). قال 6% فقط من خبراء التسويق بأنهم يقومون بمكافأة المؤثرين في السوشيال ميديا بناءاً على هذه النتائج أو بناءاً على تكلفة الاكتساب.

كشفت النتائج كذلك بأن الميزانية المخصصة للتسويق عبر مواقع التواصل الاجتماعي هي في نموّ حيث أشار 43% من المستطلعين بأنهم قد أنفقوا مبالغ تتراوح ما بين 1,000 إلى 10,000 دولار أمريكي مقابل كل حملة إعلامية قام بها المؤثرون في السوشيال ميديا في دولة الإمارات. هذا وقد صرّح 34% من المستطلعين بأنهم قد ينفقوا مبالغ تتراوح ما بين 10,000 و 50,000 دولار أمريكي لكل حملة إعلامية يقوم بها المؤثرون في السوشيال ميديا. يعتقد غالبية خبراء التسويق المشاركين في الدراسة (63%) بأن المبالغ التي يطلبها المؤثرون في السوشيال ميديا هي مقبولة.

وتبيّن النتائج وجود نوع من الشفافية والانفتاح في توجهات الاستفادة من المؤثرين في السوشيال ميديا للتسويق في دولة الإمارات حيث قال 63% من المستطلعين بأنهم يطلبون أحياناً من المؤثرين في السوشيال ميديا بأن يقوموا بنشر تنويه أو تصريح بأن المحتوى الذي يقومون بنشره هو برعاية شركة ما في حين يزعم ما يقارب ربع المستطلعين (24%) بأنهم لم يحتاجوا للقيام بذلك على الإطلاق. في المقابل، يعتقد 12% بأنه من الضروري إضافة هذا التنويه أو التصريح من خلال نشر عبارة واضحة أو من خلال استخدام هاشتاغ (وسم) مثل #إعلان أو #برعاية.

Infographic

تم جمع البيانات من 100 شخص من خبراء التسويق في دولة الإمارات عبر الإنترنت من خلال YouGov Omnibus  وفي الفترة ما بين 30 أغسطس و 17 سبتمبر 2017 باستخدام فريق استطلاعات يوغوف عبر الإنترنت والمكوّن من أكثر من 5 مليون مشارك حول العالم. البيانات تعكس بشكل عام عيّنة خبراء التسويق في دولة الإمارات.

الرجاء قراءة قواعد جمعيتنا قبل التعليق