يخطط 72% من المستطلعين في دولة الإمارات القيام بأمر استثنائي بمناسبة العيد الوطني هذه السنة

يخطط 72% من المستطلعين في دولة الإمارات القيام بأمر استثنائي بمناسبة العيد الوطني هذه السنة
من قبل

الإعلانات على وسائل التواصل الاجتماعي وعلى الطرقات هي الأكثر جذباً لانتباه الأفراد في احتفالات عطلة نهاية الأسبوع هذه

 يخطط سكّان دولة الإمارات بالقيام بأمر استثنائي فوق العادة احتفالاً بالعيد الوطني الـ46 لوطنهم دولة الإمارات.

أظهرت نتائج الدراسة التي أجرتها يوغوف أومنيبس إكسبرس على مدى الأربعة أيام الماضية بأن 89% من المقيمين في دولة الإمارات سيقومون بالاحتفال بالعيد الوطني داخل الدولة مع 34% منهم يخططون لزيارة إمارة مختلفة خلال عطلة نهاية الأسبوع الطويلة.

عبّر المقيمون في الدولة عن شعورهم بالإثارة والترقّب للألعاب النارية التي تشتهر بها دولة الإمارات حيث ينوي الغالبية العظمى منهم (57%) مشاهدتها على مدى عطلة نهاية الأسبوع. أما النشاط الثاني الأكثر شيوعاً بين المستطلعين فسيكون رفع أعلام دولة الإمارات (39%) يليه تجمّع الأهل والأصدقاء مع بعضهم البعض (35%). وبالنسبة للإماراتيين على وجه التحديد فإن اهتماماتهم بالاحتفالات سوف تنصبّ، ولأسباب مفهومة، على رفع أعلام دولتهم (58%) وتجمّع الأهل والأصدقاء للاحتفال (47%).

ثلث المستطلعين سيقومون بشكل عام بالتسوّق حيث يمثّل الإماراتيون النسبة الأعلى من هؤلاء الأشخاص (40%) في حين سيقوم 30% بحضور احتفالات وفعاليات تراثية. ربع المستطلعين سيقومون بارتداء الزي الوطني/ ألوان العلم والمشاركة في إحدى المسيرات أو المواكب.

فرصة الاحتفال بـ ’مولد‘ دولتهم يعتبر أمراً بغاية الأهمية بالنسبة للغالبية العظمى من المقيمين في دولة الإمارات حيث يوافق 78% منهم على ذلك في حين صرّح 90% منهم بأنه من المهم جداً كذلك للدول الأخرى محاكاة هذا الأمر. ويربط المستطلعون هذه المناسبة بالشعور بالوطنية (26%) والوحدة (25%) والحب (14%).

أما فيما يتعلّق بالتخطيط لهذه المناسبة العظيمة، كشفت نتائج الاستطلاع عن عفوية المقيمين في دولة الإمارات حيث لم يقم 32% من المستطلعين بالتخطيط للقيام بشيء محدد في هذه المناسبة في حين يقوم 33% منهم بالتخطيط قبل أقلّ من شهر من العطلة. ويجد 38% من المستطلعين الاستفادة من عطلة نهاية الأسبوع الطويلة هذه بأخذ إجازة إضافية فوق ذلك من العمل أمراً جذاباً بشكل عام وبالأخص بالنسبة للإماراتيين (50%) في حين يفضّل 42% من المستطلعين العمل بدوام عادي قبل وبعد العطلة الرسمية. بالمقابل، فإن 20% لم يكن لديهم أي رأي حول ذلك.

ثلاثة أرباع المستطلعين قد لاحظوا زيادة كثافة الإعلانات في هذه الفترة المصاحبة للعيد الوطني لدولة الإمارات حيث يسعد 68% بهذه الإعلانات ويترقّب ثلث المستطلعين باستمرار العروض الخاصة التي يتمّ الإعلان عنها فيها. 11% فقط يزعمون بأن هذه الإعلانات لا تهمهم في حين يشعر 5% بالانزعاج منها.

وبالتحديد فإن 63% من المستطعين قد لاحظوا زيادة في كثافة الإعلانات على وسائل التواصل الاجتماعي في حين لاحظ 59% زيادة في كثافة لوحات الإعلانات على الطرقات في هذه الفترة. بالإضافة إلى ذلك فإن 46% من المستطلعين قد لاحظوا الزيادة في إعلانات التلفزيون، 45% في المحلات و42% على المواقع الإلكترونية/ الإنترنت. ومن المثير بالاهتمام بأن الوافدين العرب هم الأكثر ملاحظة لزيادة كثافة لوحات الإعلانات على الطرقات (64%) في حين أن الإماراتيين لاحظوا ذلك بشكل أكبر على التلفزيون (75%).

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

تمّ جمع البيانات باستخدام يوغوف أومنيبس إكسبرس في الفترة ما بين 23 و 27 نوفمبر 2017 وقد شارك في الاستطلاع 501 من المقيمين في دولة الإمارات. البيانات تعكس بشكل عام عيّنة الأفراد البالغين المستخدمين للإنترنت في مجتمع دولة الإمارات.

الرجاء قراءة قواعد جمعيتنا قبل التعليق