نسبة 78٪؜ من الموظفين في دولة الإمارات إما يفكّرون بالبدء بعملهم الخاص أو أنهم قد حاولوا ذلك

نسبة 78٪؜ من الموظفين في دولة الإمارات إما يفكّرون بالبدء بعملهم الخاص أو أنهم قد حاولوا ذلك
من قبل

ثلثيّ رواد الأعمال في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا يخططون لتعيين موظفين في أعمالهم خلال العام القادم

تبذل دولة الإمارات جهوداً مدروسة لتشجيع ودعم الشركات الصغيرة والمتوسطة لإيمانها بالدور الأساسي الذي تقوم به هذه الشركات في تحريك الابتكار وخلق مجالات العمل. وقد كشفت نتائج دراسة جديدة أجراها بيت.كوم، الموقع الإلكتروني الأوّل للتوظيف في الشرق الأوسط، بالتعاون مع يوغوف تحت عنوان ’ريادة الأعمال في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لعام 2017‘ عن أن ما يزيد على نصف المقيمين في دولة الإمارات (55%) يفضّلون العمل لحسابهم الخاص في حال سمحت لهم الفرصة بذلك. في الواقع، حتى بين الأشخاص الموظفين حالياً، قال 78% من المستطلعين بأنهم إمّا يفكرون بالبدء بعملهم الخاص/ إنشاء شركة أو أنهم قد حاولوا القيام بذلك سابقاً.

وفيما يتعلّق بأسباب رغبتهم بالعمل لحسابهم الخاص، يرغب ما يقارب نصف المستطلعين في دولة الإمارات (49%) القيام بذلك لـ ’تحقيق الذات/ الشعور بالفخر‘ في حين يعتقد 43% منهم بأن ذلك يمنحهم ’الحرية في اختيار نوع العمل‘ و42% يعتقدون بأنه يسمح لهم بـ ’حرية اختيار الموازنة بين الحياة الشخصية والعملية‘.

بالنسبة للأشخاص الذين قد بدؤوا بعملهم الخاص فإن أسباب قيامهم باتخاذ هذه الخطوة مشابهة بشكل كبير كذلك حيث أن أهم ثلاث أسباب لهم هي: ’بلوغ قدر أكبر من الاستقلالية فيما أريد تحقيقه‘ (32%)، ’تحقيق المزيد من الدخل‘ (29%) و ’تحقيق توازن أفضل بين الحياة الشخصية والعملية‘ (28%).

كشفت النتائج بأن ريادة الأعمال تعود بالفائدة الكبيرة على المجتمع وعلى اقتصاد الدولة على حد سواء. تعتبر الانطباعات الشائعة عن روّاد الأعمال في دولة الإمارات إيجابية بشكل كبير حيث يعتقد 86% من المستطلعين بأن روّاد الأعمال ’يساعدون في خلق وظائف جديدة‘ ويعتقد 79% بأنهم ’مصدر للابتكار في المجتمع‘، و75% يعتقدون بأنهم ’يوفرون منتجات/ خدمات جديدة تخدم المجتمع‘ بالإضافة إلى اعتبار 69% من المستطلعين بأن رواد الأعمال ’يقومون بإرشاد الشباب والترويج لريادة الأعمال‘ (نسبة الأشخاص الذين يوافقون ’بشدة‘ أو ’نوعاً ما‘ مع كل من هذه العبارات).

في المقابل، 36% من القوة العاملة في دولة الإمارات يفضّلون العمل لحساب شركة/ أن يكونوا موظفين في شركة. بالنسبة لهؤلاء الأشخاص فإن الدافع الأهم وراء تفضيلهم لذلك هو ’الدخل المنتظم‘ (50%). إضافة إلى ذلك، يعتقد 47% من هؤلاء المستطلعين بأن العمل لدى شركة يمنحهم فرصة ’تعلّم مهارات جديدة‘ في حين يرجع 46% تفضيلهم لذلك إلى ’استقرار العمل/ الأمن الوظيفي‘ عند العمل لدى شركة.

المشهد الحالي لريادة الأعمال في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

68% من الأشخاص الذين يعملون لحسابهم الخاص في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا قد بدؤوا بعملهم الخاص خلال الـ5 سنوات الماضية في حين أن 17% قد بدؤوا به في الـ10 سنوات الماضية و15% منذ أكثر من 15 سة.

ما يزيد على ثلث المستطلعين الذين يعملون لحسابهم الخاص في المنطقة (36%) يعتبرون أنفسهم في ’مرحلة البداية/ تأسيس العمل‘ من الشركة. وصرّح 22% بأن عملهم ثابت لكن حالياً لا ينجز بشكل جيّد في حين اعتبر 22% آخرين بأن عملهم مستقر وينجز بشكل جيّد.

ويرغب العديد من روّاد الأعمال بتنمية أعمالهم حيث يطمح 36% منهم ’تحقيق المزيد من النموّ  والربحية‘ في بلد إقامتهم يلي ذلك 22% من الذين يرغبون بأن ’تصبح الشركة مجموعة عالمية كبرى‘. وفي الواقع، ومع التفكير بنموّ الشركة، 66% من المستطلعين الذين يعملون لحسابهم الخاص يخططون لتعيين موظفين في أعمالهم خلال العام القادم.

"أدركت العديد من الدول في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بأن ريادة الأعمال تعتبر عاملاً هاماً في تحقيق النموّ والابتكار في اقتصادها"، قال سهيل مصري، نائب رئيس المبيعات في بيت.كوم. وأضاف قائلاً: "كما تبيّن النتائج فإن المجتمع ينظر إلى روّاد الأعمال على أنهم مصدر للقيمة المضافة والابتكار وخلق فرص العمل. ويرغب العديد من روّاد الأعمال بتعيين موظفين في أعمالهم في القريب العاجل للمساعدة على نموّ الشركة. نقوم نحن في بيت.كوم بالعمل مع كافة الشركات والمؤسسات، بغض النظر عن حجمها، ومساعدتهم على جذب المهارات التي يحتاجون إليها لنقل عملياتهم وتنمية شركاتهم إلى مستوى أعلى. وفي الواقع، فإننا نقوم في بيت.كوم بتوفير حلول متخصصة للشركات الصغيرة والمبتدئة لمساعدتها على الوصول إلى ملايين المتخصصين والباحثين عن عمل".

فوائد وتحديات البدء بعملك الخاص

43% من المستطلعين في دولة الإمارات يعتقدون بأن كل الأوقات هي مناسبة للبدء بعمل خاص في حين يعتقد 36% بأن أفضل وقت لذلك هو في منتصف الحياة المهنية. 11% فقط يعتقدون بأن أفضل وقت للبدء بعملك الخاص هو ’بعد حياة مهنية طويلة‘ و7% فقط قد ينصحوا بالقيام بذلك ’مباشرة بعد التخرّج من الكلية/ الجامعة‘.

عند سؤال المستطلعين عن مجالات العمل التي يعتبرون بأنها الأكثر جاذبية في بلد إقامتهم بالنسبة لروّاد الأعمال، قال ما يقارب الـ1 من بين كل 10 في دولة الإمارات (10%) بأن مجال العقارات/ الإنشاءات هو الأكثر جاذبية يليه مجال الضيافة/ الترفيه (10%)، التجارة/ البيع بالتجزئة (8%) والبضائع الاستهلاكية (8%).

وبالفعل، فإن البدء بعمل خاص/ إنشاء شركة يصاحبه بعض التحديات بغض النظر عن المكان أو مجال العمل. قال ما يقارب الـ3 من بين كل 5 مستطلعين بأنه ’من الصعب البدء بعمل خاص/ إنشاء شركة‘ في بلد إقامتهم.

وعند سؤالهم عن التحديات الرئيسية التي تمنع الأفراد من البدء بعملهم الخاص، قال 53% من الأشخاص الذين قد قاموا بالمحاولة في الماضي لكن لم يتمكنوا من تحقيق ذلك بأن السبب يرجع إلى عدم القدرة على الحصول على الدعم المالي‘ في حين صرّح 52% عن عدم قدرتهم على ’التمويل الذاتي للبدء بالعمل‘ في حين يرجع 37% من الأشخاص ذلك إلى ‘الوضع الاقتصادي المضطرب‘.

عند سؤال المستطلعين عن الإجراءات التي يمكن اتخاذها لمساندة رواد الأعمال، قال ما يزيد على نصف المستطلعين (52%) في دولة الإمارات بأن قيام الحكومة بـ ’تسهيل القوانين والأنظمة لإنشاء مشروع خاص‘ بالإضافة إلى اعتقاد 16% بأن ’تخفيض الضرائب‘ و13% ’تنظيم التنافس بين الشركات‘ و13% آخرين بأن ’تسهيل الوصول للأيدي العاملة‘ يمكنه تحقيق ذلك.

أما أفضل النصائح التي يمكن تقديمها لرواد الأعمال بالنسبة للمستطلعين في المنطقة، بما فيها دولة الإمارات، هي ’عدم الخوف من الفشل‘ (44%) وأن تكون لديهم ’خطة تجارية جيّدة‘ (12%) و’خطة تسويقية جيدة‘ (10%) بالإضافة إلى ’فكرة تجارية جيدة‘ (10%). إضافة إلى ذلك، يعتقد المستطلعون في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بأن سر نجاح روّاد الأعمال هو ’الابتكار‘ (27%) و ’توظيف الأشخاص المناسبين‘ (25%).

وتقول أنجالي شهابرا، نائبة مدراء الأبحاث لدى شركة يوغوف، "لا تزال ريادة الأعمال تعتبر توجهاً متنامياً في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وبالرغم من وجود بعض التحديات التي تواجه البدء بعملك الخاص إلا أن نتائج بحثنا هذا قد كشفت عن أن ريادة الأعمال قد أصبحت أمراً شائعاً أكثر من أي وقت مضى". وتضيف كذلك، "يقوم رواد الأعمال، وبشكل كبير، بالمساهمة في إجمالي الناتج المحلي للدولة والمساعدة على خلق فرص للعمل. لذا، فإن تشجيع روّاد الأعمال في المنطقة قد يعود بالفائدة الكبيرة على الجميع".

تمّ جمع البيانات لاستطلاع بيت.كوم عن ريادة الأعمال في الشرق الأوسط وشمال أفريقيالعام 2017 عبر الإنترنت في الفترة ما بين 1 إلى 22 أكتوبر 2017. شارك في هذه الدراسة 4,570 مستطلع من دولة الإمارات، المملكة العربية السعودية، الكويت، قطر، عمان، البحرين، لبنان، الأردن، الجزائر، مصر، المغرب، تونس، السودان وباكستان.

الرجاء قراءة قواعد جمعيتنا قبل التعليق