محلات الأون لاين ذات الماركات المتعددة وجهة أكثرمن نصف المتسوّقين في السعودية والإمارات

محلات الأون لاين ذات الماركات المتعددة وجهة أكثرمن نصف المتسوّقين في السعودية والإمارات
من قبل

كشفت نتائج أحدث الدراسات التي تتناول عادات وتصرفات الأفراد في دولة الإمارات والمملكة العربية السعودية تجاه التجارة الإلكترونية عن أن 51% من المستهلكين في دولة الإمارات و52% في المملكة يعتبرون مواقع التسوّق الإلكتروني ذات المنتجات والماركات المتنوّعة، هي وجهتهم الأولى لمعظم مشترياتهم عبر الإنترنت.

يقوم مقياس يوغوف للتجارة الإلكترونية، وهو دراسة مشتركة عبر الإنترنت لرصد تصرفات المستهلكين، والذي تمّ إطلاقه في عام 2017، باستطلاع 2000 مستهلك بشكل ربع سنوي في دولة الإمارات والمملكة العربية السعودية. وقد أظهرت النتائج الأولية بأن مواقع التسوّق الإلكتروني للمحلات التقليدية والتي تقوم بالبيع عبر الإنترنت كذلك هي أقلّ شعبية بين المستطلعين حيث يفضّلها فقط32% من المتسوّقين عبر الإنترنت في دولة الإمارات و 27% في المملكة. أما بالنسبة لمحلات بيع ماركة معيّنة فقط والتي تقوم بالبيع عبر الإنترنت كذلك، فهناك فقط 18% و17% من الأشخاص الذين يفضلونها في دولة الإمارات والسعودية، على التوالي.

المنتجات الأكثر طلباً عند التسوّق عبر الإنترنت هي الإلكترونيات بالنسبة لـ 89% و88% من المستطلعين في الإمارات والسعودية، على التوالي، وبالأخص الذكور منهم (90%). ففي الـ 3 شهور السابقة لإجراء الاستطلاع، برزت أجهزة الجوال/ الموبايل كأكثر الإلكترونيات مبيعةً على مواقع التسوّق الإلكتروني بالنسبة لـ 43% من المتسوّقين عبر الإنترنت في دولة الإمارات و32% في المملكة.

أظهرت الدراسة بأن نصف المستطلعينفي دولة الإمارات (56% في المملكة) يعتبرون بأن سهولة إمكانية إيجاد المنتجات التي يبحثون عنها هي السبب الرئيسي وراء تسوّقهم عبر الإنترنت. ما يزيد على ثلث المستطلعين، وبالأخص الذين تبلغ أعمارهم 35 عاماً فما فوق في الإمارات و 35-39 عام في المملكة، قد عبّروا كذلك عن إعجابهم بإمكانية شراء ما يرغبون به وقت ما يشاؤون  أثناء جلوسهم في منازلهم.

لكن ما يثير الاهتمام هو أنه وبالرغم من شدة رغبة المتسوّقين عبر الإنترنت بالتوصّل إلى منتجاتهم المفضلة بسهولة، إلا أن الدراسة قد كشفت وجود ردة فعل سلبية تجاه ذلك حيث أن 29% من المستهلكين في دولة الإمارات، الإماراتيين منهم على وجه التحديد (41%)، و26% من المستهلكين في المملكة يعتبرون بأن أكثر ما يزعجهم بخصوص التسوّق عبر الإنترنت هو وجود احتمالية أكبر للتسرّع بالقيام بمشتريات قد لا يكونوا  فعلياً بحاجة لها.

إيجاد الصفقة الأفضل يعتبر أمراً أساسياً كذلك عند التسوّق عبر الإنترنت حيث قال ربع المستطلعين  في الإمارات والسعودية أنه بإمكانهم الحصول على عروض وصفقات أفضل عبر الإنترنت مقارنة بالمحلات التقليدية. وقال ما يعادل شخص واحد من بين كل خمسة مستطلعين بأنه من الأسهل مقارنة الأسعار بين الماركات المختلفة في نفس الوقت عبر الإنترنت مقارنة بالمحلات التقليدية. ويبدو أن إمكانية مقارنة الأسعار هو أمر مهم بشكل خاص بالنسبة للمستطلعين الذين تبلغ أعمارهم 40 عاماً فما فوق.

أما فيما يتعلّق بالمواقع الإلكترونية التي يستخدمها المتسوّقون عبر الإنترنت، ففي دولة الإمارات، تفضّل نسبة متقاربة من المستطلعين المواقع الإلكترونية المحلية (39%) والعالمية (38%) في حين أن 24% ليس لديهم أي تفضيل معيّن للمواقع. وعلى عكس ذلك، في المملكة، يفضّل غالبية المستطلعين الشراء من المواقع الإلكترونية العالمية (44%) في حين يفضّل 26% المواقع الإلكترونية المحلية و30% ليس لديهم أي تفضيل معيّن للمواقع. وقد كشفت الدراسة بأن تقديم منتجات متنوعة للمستهلكين قد يساعد على جذب عدد أكبر منهم إلى مواقع التسوّق المحلية حيث أن 29% من المستطلعين في الإمارات والسعودية يفضّلون الشراء من المواقع العالمية لأنها تقدّم مجموعة أكثر تنوّعاً من المنتجات.

قالت نهال جبوري، مديرة الأبحاث المتخصصة لشركة يوغوف في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، معلقةً على النتائج: "كإحدى الأسواق الأسرع نمواً في المنطقة من ناحية التجارة الإلكترونية، فإنه من المهم للشركات في منطقة الشرق الأوسط أن تكون على أهبة الاستعداد لمتطلبات المتسوقين من أجل البقاء في المنافسة. لذلك، لقد قمنا بتصميم مقياس يوغوف للتجارة الإلكترونية  لتقديم المعلومات عن عادات التسوّق اليومية لدى المستهلكين – على مستوى المنتجات والماركات المحددة --  وعن الأمور التي يفضّلونها بالإضافة إلى الصعوبات والعوائق التي تواجههم أثناء قيامهم بذلك مما يسمح للشركات بالاستماع إلى احتياجات المستهلكين وتلبيتها. فقد كشفت نتائج آخر أبحاثنا عن أن تنوّع المنتجات والماركات إضافة إلى سهولة الشراء هي أهم عوامل جذب المتسوّقين عبر الإنترنت في دولة الإمارات والمملكة العربية السعودية حيث يبحث الأفراد فيها عن الحصول على المنتجات بسرعة وبالسعر المناسب. لكن الأمر الأهم الذي يبقى هو إيجاد الموازنة المناسبة للتعريف عن المنتجات حتى لا يشعر المتسوّقون عبر الإنترنت بأنه يتم دفعهم للقيام بمشتريات لم تكن لديهم النية للقيام بها."

تمّ جمع البيانات لـ مقياس يوغوف للتجارة الإلكترونية من 1,005 مستهلك في دولة الإمارات و 1,010 مستهلك في المملكة العربية السعودية، في الفترة ما بين 15 و 24 نوفمبر 2017. البيانات تعكس بشكل عام نسبة الأشخاص البالغين المستخدمين للإنترنت في الدولتين.

الرجاء قراءة قواعد جمعيتنا قبل التعليق