إعلانات مطاعم الوجبات السريعة تحفّز المقيمين في دول الخليج على اتخاذ خيارات غذائية غير صحية

إعلانات مطاعم الوجبات السريعة تحفّز المقيمين في دول الخليج على اتخاذ خيارات غذائية غير صحية

1 من بين كل 5 أشخاص يقومون كل أسبوع بتناول الوجبات السريعة بعد مشاهدة إعلان لأحد المطاعم

 

 مع ارتفاع نسبة الوعي بخصوص المشاكل الصحية، يشعر الأفراد بضرورة اتخاذهم لخيارات غذائية صائبة يومياً عند تناولهم للطعام. لكن هل تأثير الإعلانات المتوالية لمطاعم الوجبات السريعة أشد من رغبتهم بالمحافظة على نظام غذائي صحيّ؟

قال ما يقارب نصف المستطلعين في دول الخليج (45%) بأن التعرّض لإعلانات مطاعم الوجبات السريعة بشكل يومي يجعل من الصعب بالنسبة لهم محاولة عدم تناول المأكولات التي لا تعتبر صحية إلى حد ما. هذه النسبة هي الأعلى في الكويت (67%)، الدولة التي سجّلت أعلى معدلات للسمنة في الشرق الأوسط.

في السابق، كان أقل من 5 من بين كل 10 مستطلعين في دول الخليج يقومون بتناول الوجبات السريعة لمرة واحدة في الأسبوع على الأقل. لكن عند النظر في تأثير الإعلانات على هذه النسبة، فإن 2 من بين كل 5 مستطلعين ممن شاهدوا إعلاناً لمطاعم الوجبات السريعة قد اعترفوا بقيامهم بتناولها بعد مشاهدة الإعلان.

وقد صرّح نصف المستطلعين في دول الخليج بأنهم يشعرون بالقلق من إعلانات مطاعم الوجبات السريعة التي تعرض على التلفاز بالرغم من اختلاف الآراء على حسب الدول. ففي دولة الإمارات مثلاً، يشعر ما يزيد على 60% من المستطلعين بالقلق من هذه الإعلانات في حين ما يزيد على 60% في الكويت وعمان لا يشعرون بأي قلق على الإطلاق.

قال ما يقارب ثلاثة أرباع المستطلعين بأنهم يشعرون بالقلق من تعرّض أطفالهم لهذه الإعلانات على التلفاز في حين قال ما يقارب ربع المستطلعين (23%) بأن أطفالهم قد قاموا بطلب تناول الوجبات السريعة بعد مشاهدتهم لإعلانات هذه المطاعم.

 

يشعر 4 من بين كل 5 مستطلعين بأنه يجب تقليل تعرّض الأطفال لإعلانات مطاعم الوجبات السريعة على التلفاز

قال الغالبية العظمى من المستطلعين (87%) بأن إعلانات التلفاز لها تأثير على الخيارات الغذائية لدى الأطفال وهم يعتقدون كذلك بأن تعرّض الأطفال لهذه الإعلانات في سن مبكرة سيكون لهه تأثير على خياراتهم الغذائية في المستقبل.

يعتقد 4 من بين كل 5 مستطلعين بأهمية تطبيق إجراءات للسيطرة على إعلانات مطاعم الوجبات السريعة التي تعرض خلال أوقات برامج الأطفال على التلفاز

ويبقى الاعتقاد بفعالية تطبيق أي إجراءات للسيطرة على إعلانات المأكولات والمشروبات على التلفاز أمراً تتضارب فيه آراء المستطلعين على حسب الدولة. ففي دولة الإمارات، يعتقد غالبية المستطلعين (63%) بأن هذه الإجراءات فعالة في حين أن نسبة أقل من المستطلعين في المملكة العربية السعودية وسلطنة عمان وقطر (44%) يعتقدون ذلك أيضاً.

وقد انخفضت النسبة بشكل أكبر عند النظر إلى نتائج الكويت والبحرين حيث أن ثلث المستطلعين فقط يعتقدون بأن هذه الإجراءات قد تكون فعالة.

عند النظر إلى الاستراتيجيات التي تتبعها مطاعم الوجبات السريعة لجذب الأطفال فإن 7 من بين كل 10 مستطلعين يشعرون بالقلق من استخدام إعطاء الهدايا للأطفال مع الوجبات من قبل هذه الشركات كاستراتيجية للترويج لمأكولاتها.

يعتقد 4 من بين كل 5 مستطلعين بأن تناول الوجبات السريعة يؤدي إلى زيادة الوزن

بالرغم من وعي معظم المستطلعين في المنطقة عن الآثار السلبية لتناول الوجبات السريعة إلا أن نسبة استهلاكها تبقى مرتفعة وخصوصاً بعد مشاهدة إعلان لها. صرّح ما يقارب نصف المستطلعين بأن الشعور بالنفخة، وسوء الهضم وارتفاع نسبة السكر في الدم هي جميعها ناتجة عن تناول الوجبات السريعة بكثرة. ويعتقد ما يزيد على 40% من المستطلعين بارتباطها مع أمراض وأعراض أكثر خطورة مثل ارتفاع ضغط الدم (44%)، داء السكري من النوع الثاني (42%) ومشاكل القلب (45%).

Ill effects of fast food advertising

قال ثلثي المستطلعين بأن شراء الوجبات السريعة يكون قراراً وليد اللحظة بالنسبة إليهم. يسود هذا النمط بالأكثر في الكويت، السعودية وقطر حيث صرّح ما يزيد على 7 من بين كل مستطلعين ذلك. ومن المثير بالجدل أن هذه الدول تعتبر أعلى 3 دول في الشرق الأوسط من ناحية معدلات السمنة.

تعليقاً على هذه النتائج، قالت كيري ماك لارين، رئيسة أبحاث أومنيبس في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: "تظهر لنا نتائج استطلاع يوغوف بأنه وبالرغم من وعي الأفراد بالآثار السلبية لتناول الوجبات السريعة وقلقهم حول نقص الإجراءات المتخذة للسيطرة على إعلانات هذه المطاعم على التلفاز، إلا أنهم لا يظهرون معارضة مباشرة لتناول هذه المأكولات. ففي عصرنا هذا، يشعر الأفراد بضغوطات من المجتمع تدفعهم إلى الاهتمام بالتغذية الصحية إلا أن الإعلانات التي نتعرّض لها تناقض هذه الأفكار. ومع ارتفاع نسبة السمنة في منطقة الشرق الأوسط فإنه من المهم بالنسبة لمطاعم الوجبات السريعة اختيار الرسائل التي ترغب بتوصيلها من خلال إعلاناتها بحذر حيث أن لها تأثير كبير على الخيارات التي يتخذها المستهلكين بشأنها."

تمّ جمع البيانات لهذه الدراسة عبر الإنترنت باستخدام YouGov Omnibus . وقد شارك في الدراسة 2743 مجيب في دول الخليج في الفترة ما بين 17 و 24 من شهر سبتمبر 2018 باستخدام قاعدة بيانات  فريق استطلاعات يوغوف المكوّن مما يزيد على 6 ملايين شخص حول العالم. البيانات تعكس بشكل عام عيّنة الأفراد البالغين المستخدمين للإنترنت في هذه الدول.

الرجاء قراءة قواعد جمعيتنا قبل التعليق