هل يهتم الذكور بالسعرات الحرارية بشكل أكبر من اهتمام الإناث بها؟

هل يهتم الذكور بالسعرات الحرارية بشكل أكبر من اهتمام الإناث بها؟
من قبل
  • إظهار الذكور لحماسة أكبر تجاه إلزام المطاعم بإدراج السعرات الحرارية في قائمة الوجبات
  • يفضّل الذكور معرفة عدد السعرات الحرارية بالتحديد في حين تفضّل الإناث معرفة ما إذا كانت الوجبة ذات سعرات حرارية منخفضة فقط أم لا
  • مطاعم الوجبات السريعة هي الأكثر زيارة بين المستطلعين ورغبة منهم بوضع السعرات الحرارية لوجباتها على القائمة
  •  

هنالك إجماع عالميّ على أهمية أن تصبح المجتمعات ذات وعي أكبر بالصحةوالبحث عن الخطوات التي نحتاج إلى القيام بها لتحقيق ذلك ضمن نمط حياتنا الحالي لمحاربة العديد من الأمور السلبية المرتبطة به. وفي حين أن موضوع الصحة يعتبر عاماً جداً، إلا أن إحدى النقاط الأساسية التي يتضمنها هي التغذية. فمن بين المعايير التي يتم فرضها حول العالم لمساعدة الأفراد على اتخاذ قرارات صحية بشأن التغذية، استطاعت فكرة عرض السعرات الحرارية للوجبات على قوائم الطعام على جذب حماسة الأفراد.

مع تناول المقيمين في دولة الإمارات للطعام خارج منازلهم على الأقلّ لمرةّ واحدة في الأسبوع، أرادت شركة يوغوف التعرّف على آراء الأفراد فيما يتعلّق بهذه الفكرة ومعرفة مدى إمكانية تأثيرها على خياراتهم في انتقاء الوجبات والمطاعم.

تناول الطعام خارج المنزل في دولة الإمارات

أظهرت نتائج دراسة جديدة أجرتها شركة يوغوف مؤخراً عن أن 65% من المستطلعين في دولة الإمارات يتناولون الطعام خارج المنزل لمرة واحدة في الأسبوع على الأقل. ويبدو استناداً على العيّنة المستطلعة بأن الذكور (68%) والمتزوّجون لكن من دون أبناء (72%) هم الأكثر ارتياداً للمطاعم. الأشخاص من جيل الألفية – المجموعة الأصغر سناً أي ما بين 25-29 سنة (76%) والأكبر بقليل أي ما بين 30-34 سنة (70%)—هم كذلك الأكثر ارتياداً للمطاعم في الدولة.

ما يقارب ثلثي المستطلعين (64%) يقومون بزيارة مطاعم الوجبات السريعة أو المطاعم الشعبية/ الغير فاخرة (60%). يقوم الأشخاص من ذوي الفئة العمرية 18-24 سنة (71%) إضافة إلى الغير متزوجون (69%) والذكور (66%) بزيارة مطاعم الوجبات السريعة بالشكل الأكبر. في المقابل، الأفراد الأكبر سناً، أي 40 عاماً فما فوق، (68%) والمتزوجون يفضلون المطاعم الشعبية/ الغير فاخرة في حين أن الإماراتيين هم الأكثر ميولاً لزيارة المطاعم الفاخرة.

وعندما طلبنا من المستطلعين تقييم السعرات الحرارية لكل من المطاعم، بدا لنا الأمر بأنه لدى الأفراد في دولة الإمارات معرفة جيدة بالمطاعم ذات السعرات الحرارية العالية والمطاعم التي تقدّم وجبات ذات سعرات حرارية أقلّ.

أخذ الاحتياطات

تناول الطعام في المنزل (54%)، ممارسة الرياضة (51%) وتناول الأطعمة الصحية (50%) هي أكثر الإجراءات التي يتخذها المستطلعون للحفاظ على نمط حياة صحي. ومن المثير بالاهتمام أن الذكور (56%) والإماراتيين (68%) هم الأكثر اهتماماً بالصحة وبممارسة الرياضة مقارنة بالإناث والأشخاص من الجنسيات الأخرى. وبشكل عام، فإن 1 من بين كل 5 مستطلعين يقومون بحساب كمية السعرات الحرارية التي يتناولونها. نسبة هذه الأشخاص هي الأعلى بين الإماراتيين (31%)، الذين يبلغون من العمر 40 عاماً فما فوق (24%) والأشخاص المتزوجون لكن ليس لديهم أبناء (23%).

عند تناول الطعام في الخارج، قال ما يقارب ربع المستطلعين فقط بأنهم يقومون بحساب السعرات الحرارية التي يتناولونها في حين لا يقوم 44% بذلك على الإطلاق. ومن الجدير بالذكر أن الأشخاص الغير متزوجون (25%) هم الأكثر اهتماماً بحساب السعرات الحرارية، كما هو من المتوقع وبسبب تناولهم للطعام خارج المنزل أكثر من الفئات الأخرى من المستطلعين.

عند الحديث عن حساب السعرات الحرارية، قال ما يقارب نصف المستطلعين (43%) بأنهم يقومون بالاستعانة بـ جوجل لمعرفة عدد السعرات الحرارية في كل وجبة. 36% من المستطلعين هم على علم تام بعدد السعرات الحرارية في الوجبات التي يقومون بتناولها. 29% يقومون بالاستعانة بتطبيقات الهاتف في حين يقوم 23% بسؤال العاملين في المطعم عن عدد السعرات الحرارية في الوجبة. ويبدو أن عدداً أكبر من الذكور يقومون بالبحث عن السعرات الحرارية في الوجبات من خلال جوجل أو عن طريق تطبيق للهاتف في حين أن الإناث أكثر احتمالاً للاعتماد على ’المعلومات العامة‘ لديهنّ لمراقبة السعرات الحرارية في الوجبات.

قال ما يقارب نصف المستطلعين (43%) بأنهم يفضلون أن تقوم المطاعم بإدراج عدد السعرات الحرارية لكافة وجباتها على قائمة الطعام في حين يفضّل ربع المستطلعين وجود قسم خاص على القائمة للوجبات ذات السعرات الحرارية المنخفضة لكن من دون تحديد عدد السعرات في كل منها. الإماراتيون (53%) والذين تتراوح أعمارهم ما بين 30-34 سنة (50%) هم الأكثر تأييداً للفكرة الأولى.

Calorie counting

عدد أكبر من الذكور مقارنة بالإناث يرغبون بأن تقوم المطاعم بإدراج عدد السعرات الحرارية لكل من وجباتها على قائمة الطعام (46% مقابل 37% من الإناث) حيث تفضّل الإناث أن توفّر المطاعم بدائل ذات سعرات حرارية أقل لبعض المكونات.

وعند النظر إلى نوع المطاعم التي يعتقد المستطلعون بأن عليها تحديد السعرات الحرارية لوجباتها، قال نصف المستطلعون بأنه يجب على مطاعم الوجبات السريعة والمطاعم الفاخرة القيام بذلك في حين اكتفى 42% بقيام المطاعم الشعبية/ الغير فاخرة فقط بتحديد قسم خاص للوجبات ذات السعرات الحرارية المنخفضة لكن من دون تحديد عددها.

هل يجب إدراج السعرات الحرارية للوجبات في المطاعم؟

رداً على الجهود التي تتخذها المطاعم للتوعية عن اتخاذ خيارات صحية أكثر في نمط حياتنا، قال ما يقارب 60% من المستطلعين بأن إدراج المطاعم لعدد السعرات الحرارية في وجباتها على قائمة الطعام قد يساعدهم على انتقاء خيارات أفضل عند تناولهم للطعام خارج المنزل. وظهرت الرغبة بانتقاء خيارات أكثر صحية من الوجبات مرتفعة لدى الأشخاص بالنسبة لكافة أنواع المطاعم، وبالأخص لمطاعم الوجبات السريعة. وبالرغم من شعور نسبة كبيرة من المستطلعين بالحماسة لفكرة إدراج السعرات الحرارية وإعجابهم بها، إلا أن ربع المستطلعين يزعمون بأنها لن تقوم بالتأثير على عاداتهم الغذائية.

وقد عبّر 45% من المستطلعين عن استعدادهم لدفع مبلغ إضافي من المال مقابل استبدال بعض مكوّنات وجبتهم المفضلة بأخرى أكثر صحية منها. الإماراتيين هم الأكثر استعداداً للقيام (66%) بذلك حيث أنهم الأكثر اهتماماً بمعرفة عدد السعرات الحرارية في الوجبات.

بشكل عام، يبدو أن الذكور يظهرون اهتمامهم بعيش نمط حياة صحي بشكل أكبر من الإناث حيث أنهم يقومون بحساب السعرات الحرارية التي يقومون بتناولها وهم كذلك على استعداد أكبر لدفع مبلغ إضافي من المال مقابل خيارات صحية أكثر في الطعام (48%). الإناث، في المقابل، يعتمدن بشكل أكبر على المعلومات العامة لديهنّ فيما يتعلّق بمدى صحية الأطعمة وهن أيضاً أقل رغبة في معرفة عدد السعرات الحرارية وحسابها عند تناول الطعام خارج المنزل.

تعليقاً على هذه النتائج، قالت كيري ماك لارين، رئيسة يوغوف أومنيبس في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: "نحن نرى بعض الخطوات الإيجابية التي يتم اتخاذها في دولة الإمارات حيث يبدو أن هناك نسبة عالية من الأفراد الذين يتناولون الطعام خارج المنزل يبدون اهتماماً في مراقبة عدد السعرات الحرارية التي يقومون بتناولها. يعتبر الغذاء المتوازن أمراً مهماً جداً ومع كثرة الإعلانات والترويج لمطاعم الوجبات السريعة في المنطقة، إنه لمن الإيجابي والمفرح معرفة أن الأفراد، وبالرغم من عدم ميولهم إلى الابتعاد عن تناول الوجبات السريعة، يرغبون بمعرفة عدد السعرات الحرارية في وجباتهم المفضلة مما يدل على رغبتهم بإنتقاء خيارات أفضل وأكثر صحية في غذائهم. وإنه لمن المثير معرفة أنه وفي حين وجود الاعتقاد السائد بأن الإناث أكثر اهتماماً بصحّتهن وغذائهن مقارنة بالذكور، إلا أن النتائج أظهرت بأن الذكور هم الأكثر رغبة بمعرفة عدد السعرات الحرارية في الوجبات التي يقومون بتناولها خارج المنزل."

تمّ جمع البيانات لهذه الدراسة عبر الإنترنت باستخدام YouGov Omnibus . وقد شارك في الدراسة 1004 مجيب في دولة الإمارات في الفترة ما بين 21-28 نوفمبر 2018 باستخدام قاعدة بيانات فريق استطلاعات يوغوف المكوّن مما يزيد على 6 ملايين شخص حول العالم. البيانات تعكس بشكل عام عيّنة الأفراد البالغين المستخدمين للإنترنت في الدولة.

الرجاء قراءة قواعد جمعيتنا قبل التعليق