توقع معظم الموظفين في دولة الإمارات حاجة الشركات لفترة طويلة للتعافي من التأثير السلبي لفيروس كورونا

توقع معظم الموظفين في دولة الإمارات حاجة الشركات لفترة طويلة للتعافي من التأثير السلبي لفيروس كورونا
من قبل

ارتفاع ملحوظ في الأسبوعين الماضيين بنسبة الموظفين الذين يعتقدون بأن أعمالهم قد تأثرت بسبب الوباء

أظهرت أحدث نتائج استطلاع يوغوف في الدورة الثانية مع 500 من الموظفين في مناصب عالية في الفترة ما بين 24 – 30 مارس بأن عدد الأفراد الذين يعتقدون بأن العمل قد تأثر بفيروس كورونا قد ارتفع مقارنة بالأسبوع السابق حيث يعتقد 92% الآن بأنه كان للوباء تأثير كبير أو متوسط على عمل الشركة (ارتفاعاً من 79% في الدورة الماضية بين 9-15 مارس).

قال 4% بأن التأثر كان صغير فقط، تراجعاً من 13% في الدورة السابقة في حين قال 2% بأنه لم يكن هناك أي تأثر على الإطلاق (نزولاً من 6%).

ويبقى إلغاء أو تأجيل رحلات العمل/ السفر أو المواعيد بالإضافة إلى تراجع نسبة المبيعات من أكثر الأمور التي كان لها تأثير على الشركات بسبب فيروس كورونا حيث قال ما يقارب نصف المستطلعين بأنهم يواجهون هذه الأزمات في شركاتهم. وبالنسبة لعدم شعور الموظفين بالأمان الوظيفي إضافة إلى تطبيق معايير مستجدة للتنظيف والتعقيم، فقد بقيت هذه النسب على ما هي عليه من الدورة الماضية – 44% و 42%، على التوالي.

Al Ansari Money Transfer

شهدت هذه الدورة ارتفاعاً بسيطاً في نسبة الموظفين الذين قالوا بأنهم يواجهون صعوبات في التواصل مع الشركات الأخرى/ الشركات في الخارج (من 33% في الدورة السابقة إلى 39% هذا الأسبوع) ومواجهتهم لمشاكل بسبب إعاقة سلسلة التوريد والتصدير (من 25% إلى 35%).

لكن ربما جاء التأثير الأكبر لفيروس كورونا خلال الأسابيع الماضية على الأعمال نفسها من خلال إغلاق المكاتب/ الشركات/ المحلات وتقليل ساعات العمل حيث تضاعفت نسبة هذه الأمور مقارنة بالدورة السابقة – 44% و 42% الآن مقارنة بـ 18% و20% في الدورة السابقة. ومن المحتمل بأن توجيهات حكومة دولة الإمارات لإغلاق المؤسسات التجارية لمدة أسبوعين قد كان لها أثر في ارتفاع هذه النسبة.

ومن جانب آخر، فإن نسبة الأشخاص الذين قالوا بأن نسبة المبيعات لديهم قد ازدادت بقيت كما هي عليه – 7%.

وتشير النتائج إلى أن الأفراد لا يزالون يتوقعون مواجهة المزيد من الصعوبات والتأثيرات على أعمالهم حيث قال 86% بأنه من المحتمل جداّ أو من المحتمل نوعاً ما أن يقوم الفيروس بالتأثير على أعمالهم في المستقبل.

بالنظر إلى الوضع الحالي، يشعر ثلث المستطلعين (32%) بأنه سيستغرق الشركات ما يقارب شهر كامل أو أقل من ذلك للانتعاش من جديد بعد هذه الأزمة، عند القضاء على هذا الوباء.

أما بالنسبة لبقية الأفراد، فهم يتوقعون مدة طويلة لاستقرار الشركات وتعافيها. 18% يعتقدون بأن الأمر سيستغرق شهر إلى شهرين و 13% يعتقدون بأنه سيستغرق ما بين 2-3 شهور للانتعاش.

17% يعتقدون بأن الفترة ستكون أطول من ذلك – 4 إلى 6 شهور – في حين يعتقد 13% بأنها ستستغرق أكثر من 6 شهور لتعود المباه إلى مجاريها في الشركات.

Al Ansari Money Transfer

الأفراد الذين يعملون في شركات متوسطة الحجم (ما بين 50-249 موظف) هم الأكثر احتمالاً لاستغراق وقت أطول للتعافي مقارن بالشركات الصغيرة جداً (9 موظفين أو أقل)، الصغيرة (10-49 موظف) والكبيرة (250 موظف أو أكثر).

 تم جمع المعلومات من خلال يوغوف أومنيبس وقد شارك في الدراسة 500 من المستطلعين في دولة الإمارات ذوي مناصب إدارية عليا. جرى البحث في الفترة ما بين 24 و 30 مارس 2020 باستخدام فريق استطلاعات يوغوف والمكوّن مما يزيد على 6 ملايين عضو حول العالم. البيانات تعكس عينة الأفراد البالغين المقيمين في الدولة.  

الرجاء قراءة قواعد جمعيتنا قبل التعليق