إعلان مجموعة طلعت مصطفى المثير للجدل يحسّن من انطباعات الأفراد عن الشركة

إعلان مجموعة طلعت مصطفى المثير للجدل يحسّن من انطباعات الأفراد عن الشركة
من قبل

بالرغم من الهجوم الذي لاقته على مواقع السوشيال ميديا إلا أن مجموعة طلعت مصطفى قد حققت تحسناً بشكل عام من ناحية الانطباعات عنها مع إطلاق هذا الإعلان الجديد

أثارت شركة التطوير العقاري، مجموعة طلعت مصطفى (TMG)، مؤخراً جدلاً كبيراً في الوسط المصري مع إطلاقها للإعلان التلفزيوني مدينتي في شهر مايو. ويتضمن الإعلان البالغ مدته 3 دقائق والذي تم عرضه مع بداية شهر رمضان الكريم مقاطع تسلّط الضوء على سكّان مشروع مدينتي الواقع في القاهرة الجديدة وعلى النشاطات التي يتمتعون بالقيام بها في هذا المجمّع.

وقام النقّاد فوراً بمهاجمة الإعلان على أنه يسيء إلى أفراد المجتمع وما لبثت موجة استياء كبيرة إلى ملئ مواقع السوشيال ميديا بالتعليقات والكاريكاتيرات التي اتهمته بالطبقية والتمييز بين فئات المجتمع المصري.

وتؤكد نتائج مؤشر يوغوف براند إندكس ذلك من خلال "الضجة" التي أحدثها الإعلان على المؤشر حيث ارتفعت نسبة ذكر الأفراد للشركة (سواءاً كان بشكل إيجابي أو سلبي) بـ 18.5 نقطة مع نهاية شهر مايو. وقد ارتفعت كذلك علامة تذكر الأفراد لإعلانات الشركة وعلامة الحديث عنها بشكل كبير في شهر مايو مما يبيّن أن الأفراد في مصر لم يقوموا بالاكتفاء فقط بملاحظة الإعلان بل وبأنهم يقومون بالحديث عنه كذلك.

Al Ansari Money Transfer

من المثير بالاهتمام بأنه وبالرغم من الجدل حول هذا الإعلان والتعليقات السلبية تجاهه، إلا أن الانطباعات بشكل عام عن الشركة قد تحسّنت حيث أن نسبة الأفراد الذين سمعوا شيئاً إيجابياً عن الشركة قد ارتفعت بـ15% خلال شهر مايو مقارنة بنسبة ارتفاع 4% فقط للذين قاموا بسماع شيء سلبي عن مجموعة طلعت مصطفى خلال نفس الفترة.

Al Ansari Money Transfer

لذا فإنه من غير المفاجىء أن نلاحظ بأن الإعلان قد لاقى استحسان الشعب في مصر حيث قام بترك انطباعات إيجابية لديهم عن مجموعة طلعت مصطفى. وإضافةً إلى نشر اسم الشركة بين الأفراد (مقياس المعرفة باسم الشركة على مؤشر براند إندكس قد سجّل ما يقارب الـ70% مع نهاية شهر مايو مقارنة بـ65% في نهاية شهر أبريل)، فيبدو بأن الحملة الإعلانية قد كان لها أثر كبير على انطباعات الأفراد عن الجودة التي تقدمها الشركة حيث ارتفعت بدورها كذلك مع ارتفاع علامات احتمالية نصيحتهم الآخرين بها وعلامات سمعة الشركة بينهم.

Al Ansari Money Transfer

ويقوم مقياس يوغوف لتتبع العلامات التجارية بتبيين مدى نجاح الحملة الإعلانية التي قامت بها الشركة من ناحية تحويل اهتمامهم بالشراء إلى اتخاذ هذه الخطوة. من ناحيتها، تبيّن نتائج شهر مايو بأن احتمالية الشراء هي الأعلى لهذا العام حتى الآن مما يعني أنه وبالرغم من انتقادات البعض للإعلان إلا أن الشعب لايزال مهتماً بالاستثمار في مشاريع مجموعة طلعت مصطفى.

ما يمكننا استنتاجه من هذا الإعلان ومن تأثيره على المجتمع على حسب النتائج هي أنه ’لا وجود للشهرة السلبية‘ حيث أكدّت نتائج براند إندكس نجاح الإعلان ليس فقط من خلال ملاحظة الأفراد له وتذكرهم للشركة بل ومن ناحية انطباعات الأفراد عن مجموعة طلعت مصطفى والتي يمكن وصفها بالإيجابية.

 

 

الرجاء قراءة قواعد جمعيتنا قبل التعليق