سكّان الإمارات أكثر احتمالية من سكّان السعودية بارتداء ماسك الوجه واستخدام معقّم اليدين في وسط انتشا

سكّان الإمارات أكثر احتمالية من سكّان السعودية بارتداء ماسك الوجه واستخدام معقّم اليدين في وسط انتشا
من قبل

 

تقوم شركة يوغوف بالتعاون مع معهد الابتكار الصحي العالمي لدى كلية إمبريال لندن بدراسة الإجراءات الوقائية التي يقوم الأفراد في الإمارات والسعودية باتخاذها للحد من انتشار كوفيد-19

بدأت دول الشرق الأوسط بتخفيف القيود التي كانت قد فرضتها مع انتشار وباء فيروس كورونا حيث يبدو أن القرار مدفوع برغبة محاولة إنعاش الاقتصاد وسط هذه الأزمة الصحية العالمية. لذا فإن أحدث دراسة لشركة يوغوف بالتعاون مع معهد الابتكار الصحي العالمي في كلية إمبريال لندن تقوم بالنظر في الخطوات التي يتبناها الأفراد شخصياً حول العالم في محاولة للسيطرة على انتشار الفيروس.

تعليقاً على هذا، قالت ميلاني ليس، مديرة وحدة التحليلات والبيانات الهامة في معهد الابتكار الصحي العالمي: "يعدّ الانفتاح والشفافية عاملين أساسيين خلال هذا الوقت من الأزمة لتمكين الحكومات والأنظمة الصحية من الاستجابة للأوضاع في خلال وقت مناسب وبأسلوب قائم على الأدلة. فبمشاركتنا للبيانات التي نحصل عليها وعلى المعلومات التي يمكننا الاستدلال عنها من خلالها، نأمل أن يكون لهذا العمل دوراً هاماً في تشكيل الاستراتيجيات التي سوف تتخذها الدول للتخفيف من حدة تأثير الوباء عليها وعلى شعوبها."

فبالرغم من تخفيف القيود التي كانت مفروضة مسبقاً إلى حد ما، إلا أنه قد تم فرض بعض الإجراءات الاحترازية مثل ارتداء ماسك الوجه في كافة الأوقات خارج المنزل وتوفير معقّم اليدين عند مداخل المحلات والمولات. وقد أثبتت نتائج الدراسة التي أجريت في 23 دولة في الفترة ما بين 25 – 31 مايو بأن سكّان دولة الإمارات هم الأكثر احتمالية لارتداء ماسك الوجه ’دائماً أو في أغلب الأوقات‘ عند خروجهم من المنزل مقارنة بسكّان المملكة العربية السعودية (93% مقابل 78%).

Al Ansari Money Transfer

في حين أن الغالبية العظمى من الأفراد في الدول التي شملها الاستطلاع يقومون بارتداء الماسك عند خروجهم من المنزل، إلا أن المملكة المتحدة وأستراليا تعتبران حالة استثنائية حيث قال 23% فقط في كل من هاتين الدولتين بأنهم على استعداد لارتداء ماسك الوجه عند مغادرة المنزل. هذه النسب هي أقل بكثير كذلك في النرويج، السويد، الدنمارك وفنلندا.

تتضمن التدابير الوقائية الأساسية التي طرحتها منظمة الصحة العالمية (WHO) لحماية الأفراد والمجتمع من انتشار الفيروس هي ’غسل اليدين بالماء والصابون بانتظام‘ و ’استخدام معقّم اليدين‘. بالرغم من لجوء غالبية الأفراد في الإمارات والمملكة إلى غسل اليدين بانتظام (92% و90%، على التوالي)، إلا أن استخدام معقّم اليدين هو أمر أكثر شيوعاً بين المستطلعين في دولة الإمارات مقارنة بالسعودية (90% مقابل 79%).

 

Al Ansari Money Transfer

وعلى المستوى العالمي، فإن المستطلعين في المكسيك (97%)، إيطاليا (96%)، اسبانيا (95%) والفلبين (94%) هم الأكثر احتمالية بغسل اليدين بالماء والصابون بانتظام في حين أن الصينيين (67%) هم الأقل احتمالاً للقيام بذلك. ونجد كذلك بأن المستطلعين في المكسيك هم أيضاً الأكثر احتمالية باستخدام معقّم اليدين، يليهم في ذلك دولة الإمارات (90%)، الفلبين (88%) وتايلاند (86%) في حين أن هذه الممارسة هي الأقل احتمالاً في تايوان (47%).

وبالرغم من إعادة افتتاح بعض الأماكن العامة مثل المولات والمطاعم ومحلات الكافيه في دولة الإمارات والمملكة العربية السعودية إلا أن الأفراد يفضّلون الحذر حيث قال غالبية المستطلعين في البلدين (90% في الإمارات و89% في السعودية) بأنهم قد قاموا ’دائماً أو في معظم الأحيان‘ بتفادي الأماكن المزدحمة خلال الأسبوع الماضي. إضافة إلى ذلك، فإن ثلاثة أرباع المستطلعين في البلدين (75% و76%) يتجنبون الخروج من المنزل على الإطلاق (دائماً أو في معظم الأحيان).

المنهجية: تعكس البيانات نتائج الاستطلاع الذي أجري مع ما يزيد على 22 ألف شخص حول العالم يبلغون من العمر 18 عام فما فوق. أجرى هذا الاستطلاع شركة يوغوف بالتعاون مع كلية إمبريال لندن في الفترة ما بين 25 إلى 30 مايو 2020. تم إجراء كافة الاستطلاعات عبر الإنترنت وقد تم ترجيح موازنة النتائج لتمثل عينة الشعب على المستوى الوطني لكل دولة.

يتم إجراء هذا الاستطلاع في 29 دولة وبشكل مستمر ليعكس تحليلاً عن سلوكيات الأفراد في كل منها تجاه كوفيد-19. يمكن متابعة النتائج كاملة مجاناً من خلال Github.

الرجاء قراءة قواعد جمعيتنا قبل التعليق