سكّان دولة الإمارات متشوّقون لزيارة المولات والشواطئ لكن يمكن للحفلات الغنائية الحية الانتظار

سكّان دولة الإمارات متشوّقون لزيارة المولات والشواطئ لكن يمكن للحفلات الغنائية الحية الانتظار
من قبل

 

كشفت نتائج أحدث دراسة أجرتها شركة يوغوف إضافة إلى البيانات اليومية لمؤشر براند إندكس عن أن احتمالية زيارة أماكن التسلية والترفيه في الدولة بدأت بالتحسّن مع إعادة فتح الاقتصاد في الدولة

مع تخفيف القيود التي كانت قد فرضتها دولة الإمارات بسبب جائحة كوفيد-19 ومع بدء الشركات والمحلات بفتح أبوابها للعمل من جديد، كشفت البيانات الأخيرة من مؤشر يوغوف اليومي لتتبع العلامات التجارية، براند إندكس، بأن احتمالية الأفراد لزيارة أماكن التسلية والترفيه في دولة الإمارات كانت قد تراجعت وبشدة في وسط الجائحة. بالمقارنة مع عام 2019، فقد تراجعت نسبة احتمالية زيارة سكّان دولة الإمارات للأماكن الترفيهية (الأفراد الذين قالوا بأنهم من المحتمل جداً أو من المحتمل نوعاً ما) خلال الـ12 شهر القادمة منذ تسجيل أول حالة وفاة في الدولة جراء الفيروس في مارس 2020.

Intent-to-visit-leisure-venues-ARABIC

بعد أسبوع من ذلك، قامت حكومة دولة الإمارات بإصدار قوانين تحث سكّان الدولة على إلتزام البقاء في المنزل وعدم الخروج إلا للضرورة القصوى. ومع إلتزام الأفراد بقوانين البقاء في المنزل والتباعد الاجتماعي، فقد تابعت احتمالية زيارتهم للأماكن الترفيهية بالتراجع خلال شهر أبريل كذلك. بالمقارنة مع عام 2019، فقد تراجعت احتمالية زيارة الأماكن الترفيهية بـ 18% من 75% إلى 57% في الأسبوع الـ 18 من العام (نهاية شهر أبريل).

في شهر مايو، قامت الحكومة بتخفيف بعض القيود والسماح للمحلات المصنفة بأنها غير ضرورية، بما فيها المولات والمطاعم، بإعادة الافتتاح لأعداد محدودة من الزوار في بعض أنحاء الدولة. وقد تلاها في ذلك تخفيف المزيد من القيود. بالتزامن مع ارتفاع مستوى الشعور بالإيجابية تجاه السيطرة على الوباء في الدولة، شهدت نسبة احتمالية زيارة الأماكن الترفيهية على مؤشر براند إندكس تحسناً خلال شهر يونيو.

وقد سلّطت النتائج الأخيرة لاستطلاع أومنيبس الذي أجرته شركة يوغوف للتعمّق في الموضوع بشكل أكبر، سلّطت الضوء على احتمالية الأفراد لزيارة أماكن التسلية والترفيه في المستقبل القريب. أظهرت النتائج بأن المولات هي المكان الأكثر احتمالية للزيارة من قبل سكّان دولة الأمارات (64% من المحتمل جداّ أو من المحتمل نوعاً ما زيارتها). يليها في ذلك الشعور بالحماس لزيارة الشواطئ (56%)، الحدائق (53%)، والمطاعم (52%).

MEASURES-ARABIC

لكن الشعور بالحماسة للذهاب إلى الحفلات الغنائية الحية أو الفعاليات الموسيقية والمعارض الفنية قد جاء منخفضاً حيث قال الغالبية العظمى من المستطلعين (56% و 48%) بأنه من غير المحتمل نوعاً ما أو من الغير المحتمل على الإطلاق ذهابهم إليها.

بالنسبة للأفراد الذين يرغبون بالذهاب إلى المولات، قال ما يقارب النصف منهم (49%) بأنهم قد قاموا فعلاً بذلك في الشهر الماضي في حين قال 25% آخرين بأنه من المحتمل أن يقوموا بالذهاب في شهر يوليو. هذا وقد قال 1 من بين كل 3 مستطلعين (30%) بأنهم قد قاموا بالذهاب إلى المطاعم في الشهر الماضي وستقوم نسبة مماثلة لهم (27%) بالذهاب هذا الشهر. أما عن الشواطئ، فقد قام 1 من بين كل 5 مستطلعين (22%) بزيارتها في حين قال الثتث (34%) بأنهم سيقومون بزيارتها في شهر يوليو.

أما المتاحف والمعارض وحدائق الحيوانات فيمكنها توقّع زيادة نسبة الزوار في وقت لاحق من هذا العام حيث قال الثلث (33% لكل منها) بأنه من المحتمل أن يقوموا بزيارة هذه الأماكن مع حلول شهر أغسطس أو سبتمبر 2020.

وقد تشهد نسبة زيارة الحدائق الترفيهية الارتفاع الأكبر مع حلول أغسطس/ سبتمبر حيث يتوقع 29% من المستطلعين قيامهم بزيارة الحدائق الترفيهية الداخلية في حين قال 25% بأنهم سيقومون بزيارة الحدائق الترفيهية الخارجية خلال هذه الشهور.

وعند سؤالهم عن الإجراءات التي قد ترفع من نسبة ثقتهم واطمئنانهم لزيارة أماكن التسلية والترفيه في ظل الجائحة، برزت أهمية فرض ارتداء الكمامة والقفازات في كافة الأوقات على القائمة (57%) يليها بذلك بقرب زيادة التنظيف والتعقيم لهذه الأماكن (55%) بالإضافة إلى فرض التباعد الاجتماعي والسماح فقط بالتجمعات الصغيرة (55%).

MORE-LIKELY-TO-VISIT-ARABIC

سوف يستمر مؤشر يوغوف براند إندكس بتتبع احتمالية الأفراد لزيارة الأماكن الترفيهية لتحديد نقاط لحظة التحسّن لحين عودتها إلى ما كانت عليه في العام الماضي.

 

تم جمع المعلومات من خلال يوغوف أومنيبس وقد شارك في الدراسة 1090 مستطلع في دولة الإمارات. جرى البحث في الفترة ما بين 29 يونيو و 5 يوليو باستخدام فريق استطلاعات يوغوف والمكوّن مما يزيد على 6 ملايين عضو حول العالم. البيانات تعكس عينة الأفراد البالغين المقيمين في الدولة.  

الرجاء قراءة قواعد جمعيتنا قبل التعليق
من قبل