ارتفاع نسبة تفاؤل سكّان دولة الإمارات فيما يتعلّق بأوضاعهم المادية

ارتفاع نسبة تفاؤل سكّان دولة الإمارات فيما يتعلّق بأوضاعهم المادية
من قبل

 

مع تحسّن النشاط الاقتصادي في البلاد، يشعر سكّان دولة الإمارات بالتفاؤل تجاه أوضاعهم المادية في المستقبل

قام ظهور وباء كوفيد-19، وبغضون بضعة شهور فقط، بقلب كافة معايير الحياة التي كنا قد اعتدنا عليها في السابق. لذا، فإن مقياس تتبع تعافي الاقتصاد الذي أجرته شركة يوغوف في الفترة ما بين 7 مايو و 2 يوليو قد كشف عن مدى تأثير هذه الجائحة على الأوضاع الاقتصادية والمادية في الدولة.

مع استعادة النشاط الاقتصادي شيئاً فشيء، يشعر سكّان دولة الإمارات بالتفاؤل تجاه وضعهم المادي الشخصي حيث يعتقد الثلث منهم (33%) بأنه سوف يتحسّن في الـ12 شهر المقبلة في حين يشعر 23% منهم بأن الأمور سوف تبقى على ما هي عليه لبعض الوقت. 25% يشعرون بأن الأمور سوف تزداد سوءاً.

residents-expect-personal-finances-to-improve-arabic

نسبة الأفراد الذين يعتقدون بأن أوضاعهم المادية سوف تتدهور خلال الجائحة قد تراجع بدوره مقارنة بالشهر الماضي (من 56% في مايو إلى 42% مع نهاية شهر يونيو). لكن في المقابل، فإن التوقعات بشأن تحسّن الوضع المادي للأفراد أو بقائه على ما هو عليه فقد ارتفع من 6% إلى 11% (بالنسبة للتحسن) ومن 33% إلى 41% (بالنسبة لبقائه على ما هو عليه).

 

ومن أساليب التعايش مع التحديات المادية التي واجهها الأفراد في ظل هذه الجائحة، قام معظم الأفراد بالحد من مصاريفهم الغير أساسية ويبدو أنهم يتابعون ذلك حتى الآن. فقد قال ثلث المستطلعين (34%) بأنهم يعتمدون على مدخراتهم السابقة لتغطية المصاريف، لكن هذه النسبة قد تراجعت منذ إجراء هذه الدراسة للمرة الأولى من 34% إلى 27%.

reliance-on-savings-reduce-arabic

 

بشكل عام، فإن نسبة الأفراد الذين يعتقدون بأن الوضع في بلدهم هو في تحسّن من ناحية الجائحة قد ازدادت مقارنة بشهر مايو حيث أصبح غالبية السكان يشعرون بأن دولة الإمارات قد أحرزت تحسناً ملحوظاً بهذا الشأن مع نهاية شهر يونيو. يمكن ملاحظة تحسّن هذه النسبة مع إعادة افتتاح الاقتصاد في الدولة خلال شهر يونيو حيث أنها في ارتفاع مع مرور الأيام.

الشعور بالثقة تجاه تحسّن الأوضاع الاقتصادية في الدولة يبدو أنه في تحسّن كذلك. فعند سؤالهم عن توقعاتهم حول اقتصاد دولة الإمارات في المستقبل، قال 27% من المستطلعين بأن الاقتصاد سوف يتعافي ويزدهر خلال الـ12 شهر القادمة. هذه النسبة جاءت مرتفعة بالمقارنة مع 17% ممن اعتقدوا ذلك في بداية شهر مايو. لكن يبقى نسبة 33% من المستطلعين ممن يظنون بأن الأوضاع الاقتصادية سوف تتدهور في المستقبل، بالرغم من انخفاض العدد من 40% ممن كانوا يعتقدون ذلك في بداية شهر مايو.

confidence-in-economic-recovery-grows-arabic

يمكننا ملاحظة نمط مماثل عند الحديث عن الاستقرار الوظيفي حيث يشعر نسبة كبيرة من المستطلعين بالقلق حول وظيفتهم، لكن يبدو أن نسبة القلق تنخفض على مدى الأسابيع. فعند قيامنا بإجراء الاستطلاع للمرة الأولى في شهر مايو، قال 57% بأنهم يشعرون بالقلق بشأن وظيفتهم. لكن مع إعادة افتتاح الاقتصاد في الدولة، تراجعت النسبة مع نهاية شهر يونيو لتصل إلى 47%. ينطبق الأمر كذلك على أصحاب الأعمال الذين قالوا بأن نسبة العمل قد انخفضت (67% في شهر مايو مقارنة بـ 48% مع نهاية شهر يونيو) في حين ارتفعت نسبة أصحاب الأعمال الذين شهدوا تحسناً في نشاط عملهم (7% في شهر مايو مقارنة بـ 17% مع نهاية شهر يونيو).

*تشمل النتائج 8 استطلاعات تم إجراؤها على مدى 8 أسابيع في مايو ويونيو وقد شارك في هذه الاستطلاعات ما يزيد على 800 شخص في دولة الإمارات.

 

 

 

 

الرجاء قراءة قواعد جمعيتنا قبل التعليق